أخبار عاجلة
الرئيسية / طب وصحة / ليس لدينا جائحة والإجراءات لا تتعلق بالصحة .. ملخص تحقيق لجنة برلين القانونية

ليس لدينا جائحة والإجراءات لا تتعلق بالصحة .. ملخص تحقيق لجنة برلين القانونية

د. أيمن عامر

مدير مركز دراسات الواقع والتاريخ

عرض مقالات الكاتب

اللجنة ومهمتها

أعلنت لجنة برلين الخاصة بكورونا نتائج تحقيقها المتواصل حتى الآن . وتتكون اللجنة من فريق من المحامين بقيادة المحامي الألماني المشهور راينر فولميتش الذي قاضى شركات دولية مثل بنك ألمانيا وشركة فولكس فاجن للسيارات وشركة كوهن وناغل أكبر شركة شحن في العالم. بدأت اللجنة عملها في 10 يوليو 2020 للتحقيق في كورونا وبالتحديد للإجابة على عدة أسئلة وهي:

  • ما مدى خطورة الفيروس؟
  • ما مدي مصداقية اختبار ال بي سي أر؟
  • ما مدى الضرر الناتج عن التدابير الحكومية المضادة لكورونا؟

وفي خلال مسيرتهم هذه قاموا بمقابلات (استشارية ومعلوماتية) مع نحو 150 من العلماء والخبراء المتميزين من جميع أنحاء العالم ومن جميع مجالات العلوم بما في ذلك الصحة والقانون والاقتصاد وعلم النفس والطب النفسي.

من بين هؤلاء الخبراء كان دكتور مايك ييدون ، نائب رئيس شركة فايزر سابقاً ، والبروفيسور لوك مونتانييه الحاصل على جائزة نوبل من فرنسا ، وكاثرين أوستن فيتس المصرفية وخبيرة الاستثمار ونائبة وزير سابقة في الولايات المتحدة. وأيضاً سياسيين مثل سو فورست عضوة مجلس المشرفين في مقاطعة ساكرامنتو بكاليفورنيا

ملخص نتائج التحقيق

النتائج كانت صادمة جداً لكنه موثقة قانونياً. وقد لخصها في نقطتين:

أولاً: لم تكن تدابير كوفيد تتعلق أبداً بالصحة ، وليس لدينا جائحة. لدينا فيروس منتشر يمكن لأي جهاز مناعة بشري سليم محاربته بنفس قدرته على محاربة الأنفلونزا  ، وهذا صحيح سواء حدث الفيروس بشكل طبيعي أو تم إنشاؤه في المختبر. وبعيداً عن هذا ، فهناك طرق علاج بديلة جيدة جداً للوقاية أو علاج هذا المرض مثل فيتامين (ج) و (د) والزنك وربما الإيفرمكتين وغيرها.

ثانيا: حكوماتنا – على الأقل جميع الحكومات الأوروبية تقريباً وكذلك حكومة الولايات المتحدة- لا تتصرف في مصلحة شعوبها لكنها تخضع إلى حد كبير لسيطرة هؤلاء الداعمين للشركات العالمية والمنظمات غير الحكومية والتي لخصتها كاثرين أوستن فيتس باسم “السيد العالمي” وهو التعبير الذي يشير إلى أولئك الذين يمسكون بالخيوط من وراء الكواليس.

الملخص الذي عرضه المحامي راينر فولميتش مليء بالحقائق والاكتشافات المذهلة والمهمة لفهم الجائحة والهدف منها وكيف يستخدمونها لتحقيق أهداف تلك النخب وغيرها من التفاصيل المثيرة.

تفاصيل النتائج

سنلخص هنا أهم المعلومات التي ذكرها لمن لا يتمكن من مشاهدة المقطع:

  • هناك من يحرك الخيوط من خلف الستار وهم داعمي الشركات العالمية (بما فيها البنوك) والمنظمات الغير حكومية ، وسنعبر عنهم باسم “مستر جلوبال” أو “السيد العالمي”.
  • أهداف تلك النخب معلنة وواضحة وتم التعبير بالبيانات المكتوبة والشفهية لرجال الواجهة مثل مؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب ومؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس
  • التدابير الحكومية المضادة لكوفيد لم تكن تتعلق أبداً بالصحة بل بتلك الأهداف المعلنة لما يسمى “السيد العالمي”.

أصل الفيروس وفصله

  • الفيروس الأصلى الذي يُزعم أنه تم اكتشافه لأول مرة في ووهان ، تم إنتاجه بشكل مصطنع في معهد ووهان لعلم الفيروسات عن طريق ما يسمى بتجارب اكتساب الوظائف (الخواص) التي تهدف إلى جعل الفيروس أكثر خطورة بإكسابه خواص مثل جعله يقفز من الحيوانات إلى البشر
  • شارك طبيب المناعة الأمريكي فوتشي والبروفيسور الألماني المتخصص في علم الفيروسات الدكتور دورسدن بشكل كبير في تجارب اكتساب الوظائف (الخواص) هذه
  • لم يعد الفيروس الأصلي موجودًا منذ فترة طويلة ، بدلاً من ذلك ، تم توثيق العديد من المتغيرات – الطفرات – التي قد تنتشر بسرعة أكبر ولكنها أقل خطورة بكثير من الفيروس الأصلي
  • هناك شكوك كبيرة في أن الفيروس تم عزله بطريقة صحيحة علميًا
  • فيما يخص مدى خطورة الفيروس تتفق منظمة الصحة العالمية مع تصريحات البروفيسور جون إيوانيديس من جامعة ستانفورد  أن شدة الفيروس مقدرة بما يسمى معدل الموت من العدوى يتراوح بين 0.14 % إلى 0.15 % أي بشكل يتوافق مع تلك الخاصة بالإنفلونزا.

أسباب الوفيات

  • لم تكن هناك زيادة في الوفيات في أي مكان قبل بداية التطعيمات المزعومة.
  • الزيادات المنعزلة أو طفرات في معدل الوفيات ، كما في بيرغامو إيطاليا ونيويورك ، كانت لأسباب مثل سوء الممارسة الطبية الهائلة وكانت في معظمها بين كبار السن الذين يعانون من أمراض موجودة مسبقًا في دور رعاية المسنين
  • كانت ومازالت هناك عملية عالمية لنشر الذعر بين العوام بقيادة السياسيين التابعين للسيد العالمي ووسائل الإعلام الرئيسية
  • نتج عن هذا الذعر أن اقتحم كثير من الناس المستشفيات ووقعوا ضحية إما لجراثيم المستشفى أو لسوء الممارسة الطبية الجسيمة مثل التنبيب (وضع أنابيب التنفس داخل القصبة الهوائية) على سبيل المثال بدلاً من تلقي الأكسجين بأقنعة الأكسجين ، أو جرعات عالية جدًا من هيدروكسي كلوروكوين أو العلاج بأدوية خطيرة مثل ريمديزفير
  • أظهرت فحوصات ما بعد الوفاة التي أجريت في ألمانيا ، أن الأشخاص الذين يُزعم أنهم ماتوا مع أو بسبب كوفيد قبل بدء التطعيمات – مع استثناءات قليلة – قد تجاوزوا جميعًا متوسط العمر المتوقع للإنسان و / أو عانوا من الأمراض الخطيرة الأخرى الموجودة مسبقًا.
  • –          96 ٪ من الأشخاص الذين يُزعم أنهم ماتوا بسبب كوفيد في نيويورك وبرغامو  و 85 ٪ منهم في السويد ماتوا من أمراض مختلفة تمامًا

قصة كوفيد

كيف تم اختراع جائحة الكورونا؟ وماذا وراء ذلك؟
تم رصد الوقائع التالية:

  • تم تغيير تعريف الوباء في منظمة الصحة العالمية للسماح بإعلان حالة جائحة بمجرد حدث عالمي مرضي
  • في عام 2009 ، فشلت محاولة السيد العالمي لتحويل أنفلونزا الخنازير إلى جائحة عالمية خطيرة  بسبب تدخل أطباء متخصصين مثل الطبيب المتخصص في أمراض الرئة الألماني وولفجانج فورج الذين برهنوا على ضعف الفيروس
  • فشلت عملية تلقيح عالمية ضد أنفلونزا الخنازير و أصيب حوالي 1300 طفل في أوروبا ، وخاصة في الدول الاسكندنافية ، بمرض رهيب من النوم القهري وهم الآن معاقون بشكل دائم.
  • التخطيط الملموس للوباء المفتعل لكورونا كان مستمراً منذ عشر سنوات على الأقل
  • –          ، تم بالفعل تسجيل عشرات براءات الاختراع على فيروس كورونا بما في ذلك بروتين الشوكة وأيضًا على ما يسمى باللقاحات. حتى قبل اندلاع جائحة كورونا المزعوم ، كان العلماء الأمريكيون يعلنون صراحةً عن استثمارات في لقاحات كورونا للمستثمرين المحتملين
  • في أكتوبر 2019 تم إجراء تمرين أخير في نيويورك تحت عنوان الحدث 201 شاركت فيه مؤسسة بيل وميليندا غيتس والمنتدى الاقتصادي العالمي ومركز جونز هوبكنز للأمن الصحي
  • استخدم السيد العالمي حادثة ووهان كنقطة انطلاق ، إذا جاز التعبير ، لتحريك وباء كورونا المفتعل والمخطط له منذ فترة طويلة
  • انطلقت الجائحة بمساعدة الثقة واختبار تفاعل البوليميرز المتسلسل (بي سي أر)
  • طور البروفيسور الألماني الدكتور دورستن ، الذي أصبحت خلفيته الأكاديمية مشكوكًا فيها بشدة الآن ، اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) لكي يمكن من خلاله اكتشاف عدوى كوفيد-19 في بداية شهر يناير 2020
  • مررت الجائحة والإجراءات عبر اثنين من الادعاءات الكاذبة في ورقتين للبروفيسور الألماني هذا وهما:
    • o        أولاً ، ادعى أن هناك عدوى بدون أعراض بحيث يجب على الجميع أن يخافوا من كل شخص يتمتع بصحة جيدة تمامًا ولا تظهر عليه أي أعراض ، لأنه يمكن أن يكون مصابًا بـكوفيد-19 وقد يكون خطيرًا ومعديًا.
    • والحقيقة أنه لا توجد إصابات عديمة الأعراض بفيروسات الجهاز التنفسي مثل الأنفلونزا أو الكورونا كما تم إثبات ذلك مؤخرًا من خلال دراسة أجريت على 10 ملايين شخص في ووهان في أواخر عام 2020.
    • ثانيًا ، ادعى أن اختبار تفاعل البوليميرز المتسلسل (بي سي أر) ، كمعيار ذهبي ، يمكن أن يكتشف العدوى المعدية الملموسة بكوفيد-19

حقيقة اختبار البي سي أر

  • واختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) الذي ابتكره كيري موليس الحائز على جائزة نوبل غير معتمد وغير مناسب لأغراض التشخيص كما قرر هو بنفسه للأسباب التالية:
    • لا يستطيع الاختبار التمييز بين القطع الفيروسية الحية والميتة
    • يظهر الاختبار نتيجة إيجابية لشظايا الفيروس المتبقي من أجهزة المناعة أثناء محاربتها لفيروس الأنفلونزا أو البرد الذي حدث منذ فترة طويلة
    • دقة الاختبار في الكشف عن أياً من تلك البقايا ترتبط بعدد دورات التكبير وهناك اجماع أن أي تكبير يزيد عن 24 دورة ليس علمي ، بينما اختبار دروستن يستخدم 45 دورة في الأساس.
    • لا يمكن للاختبار تحديد ما إذا كان فيروس كامل قد دخل الخلايا ويتكاثر هناك لأن قطع الفيروس غير كافية على البرهنة على ذلك على أية حال
  • هذه الحقائق معروفة لنفس الطبيب دروستن حيث صرح بذلك صراحةً قبل ست سنوات في مقابلة صحفية بخصوص فيروس ميرس (وهو فيروس كورونا آخر) أن الاختبار الإيجابي ليس له معنى ، وأنه يمكن أن تكون نتيجة اختبار الأشخاص الأصحاء تمامًا إيجابية

التحرك المريب داخل منظمة الصحة العالمية

تقع منظمة الصحة العالمية المثيرة للجدل تحت سيطرة أكبر المتبرعين ، بما في ذلك مؤسسة بيل و ميليندا جيتس وفرعها Gavi ، اللتان تمتلكان معًا حصة في جميع مصنعي اللقاحات في العالم تقريبًا

ضغط السيد العالمي على منظمة الصحة العالمية للإعلان بسرعة عن حالة طوارئ صحية عامة ذات اهتمام دولي.  لأن حالة الطوارئ الصحية الدولية هذه هي الأساس الوحيد الذي يمكن على أساسه استخدام عقاقير جديدة تمامًا غير مختبرة – في هذه الحالة اللقاحات – على البشر

في الاجتماع الطارئ الأول في فبراير 2020 ، لم يتمكن الحاضرون من الموافقة على إعلان حالة الطوارئ الصحية العامة المزيفة ذات الاهتمام الدولي هذه لأنه لم تكن هناك حالات. ومع ذلك ،  وافقت المجموعة على الاجتماع مرة أخرى بعد أسبوعين. في ذلك الاجتماع الطارئ الثاني ، تم بالفعل الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية العامة المزيفة ذات الاهتمام الدولي. ماذا تغير؟ لا شيء.

وبمساعدة اختبار بي سي أر ، تم إنشاء الحالة لإعلان حالة طوارئ مزيفة ، وبالتالي جميع تدابير كوفيد كانت تستند فقط إلى نتائج اختبار إيجابية كاذبة لا معنى لها.

تبع ذلك ، أو كان مصحوبًا بأوركسترا الذعر لوسائل الإعلام الرئيسية والغالبية العظمى من السياسيين في تتابع سريع بإجراءات كوفيد مثل الإغلاق ، الذي تم اختراعه قبل فترة وجيزة في الصين ، والتباعد الاجتماعي ، وفرض القناع ، وأخيراً ما يسمي اللقاحات

اللقاحات والموافقة المستنيرة

  • اللقاحات المزعومة هذه هي في الواقع تجارب علاجية جينية على البشر الغافلين
  • اللقاحات تحتاج إلى موافقة مستنيرة وهي أهم نتيجة لمحاكمات نورمبرج عام 1946
  • لا تتوفر الشروط اللازمة للموافقة المستنيرة بسبب:
    • o        أنه لا يتم إبلاغ المرضى بشكل صحيح وكامل عن حقنة اللقاح والآثار الجانبية الخطيرة جداً والتي أصبحت معروفة.
    • عدم وجود دراسات طبية كافية خاصة تلك التي تتعلق بالآثار طويلة المدى
    • التراخيص الموجودة للقاحات تراخيص طوارئ تستند على وجود حالة طوارئ
    • تزييف حالة الطوارئ التي تتيح حقن البشر بعلاج جديد
    • تشويش المرضي عبر الدعايات مما جعلهم يؤمنون بخطر ليس موجود
    • الحقن الإجباري للبشر عبر ربط الخدمات الحكومية وغيرها بتلقي اللقاح مما يسقط الموافقة المستنيرة 

فعالية وسلامة اللقاحات

  • المثال الإسرائيلي يبرهن على عدم فعالية اللقاح حيث أن  86٪ من الأشخاص الذين عولجوا في المستشفيات من كوفيد قد تم تطعيمهم مرتين
  • تعمل اللقاحات على تخطي جهاز المناعة البشري بحقن بروتين الشوكة عالي السمية وكذلك مكونات أخرى ، مثل mRNA والدهون والجسيمات النانوية الأخرى مباشرةً في الجسم.
  • من خلال المبلغين عن المخالفات ، أصبح من المعروف أن أعداد الوفيات بعد التطعيم في أحد سجلات الولايات المتحدة قد تم تزويرها
  • تصل التقديرات المتحفظة الآن إلى ما لا يقل عن 500000 (خمسمائة ألف) حالة وفاة بعد التطعيم منذ بداية إطلاق اللقاح
  • وجود آثار جانبية خطيرة أخرى مثل الاضطرابات العصبية والتخثر والتهاب عضلة القلب وغيره
  • يتوقع الخبراء مشاكل خطيرة لمن تم تطعيمهم عندما يواجهون ما يسمى بالفيروس البري في شكل فيروس البرد أو الإنفلونزا بسبب ADE (رد الفعل المبالغ فيه المرتبط بالأجسام المضادة) وهي عاصفة خلوية وأمراض المناعة الذاتية وحالات أكثر خطورة من تجلط الدم ، من بين أمور أخرى.
  • شركات تصنيع اللقاحات تحظى بحصانة قانونية ضد المحاكمة لأي ضرر ناتج عن استخدام اللقاح
  • العقود الموقعة مع الدول القومية بها بنود سرية لكن كشف أنها تفرض شراء اللقاحات حتى مع ظهور طرق علاج بديلة

خطط السيد العالمي

  • هذه الخطط معلنة ويمكن لأي شخص الوصول إليها عبر عملاء السيد العالمي مثل بيل غيتس وكلاوس شواب الذي نشر كتابه: كوفيد-19 إعادة الضبط الكبير
  • تقليل عدد سكان العالم بشكل كبير (إبادة جماعية)
  • تدمير الاقتصادات الإقليمية لجعل السكان يعتمدون على سلاسل التوريد الخاصة بالسيد جلوبال
  • تحويل ثروة سكان العالم من أسفل إلى أعلى إلى فاحشي الثراء إلى السيد العالمي بحيث لا أحد في عام 2030 – باستثناء بالطبع السيد العالمي – سيظل يمتلك أي شيء
  • يجب إلغاء النقد واستبداله بعملة رقمية. سيتم تخصيص هذا أو سلبه من كل شخص في العالم ، والذي يمكن أيضًا العثور عليه في أي مكان وفي أي وقت بواسطة أنظمة التتبع المختلفة. هذا يجب أن يتم من قبل بنك مركزي عالمي واحد
  • يجب تنصيب حكومة عالمية واحدة تحت إشراف الأمم المتحدة ، ويلقى ذلك دعم البابا الحالي
  • يتم تحقيق تلك الأهداف من خلال خلق أكبر قدر ممكن من الفوضى في جميع أنحاء العالم في شكل الأوبئة والحروب ، بما في ذلك الحروب الأهلية، والكوارث الطبيعية حتى يصبح سكان العالم مقتنعين بأن الحكومات الوطنية غارقة وأن حكومة عالمية فقط يمكنها المساعدة

برنامج القادة العالميين

من خلال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي بدأه كلاوس شواب في عام 1971 ، كان السيد العالمي يدرب الدمى منذ عام 1992 عبر برنامج القادة العالميين الشباب. كانت أنجيلا ميركل وبيل جيتس من بين أول دفعة تخرجت ، دفعة عام 1992. حتى عدد كبير من القادة الحاليين والسياسيين والشخصيات الضعيفة في الغالب لكن مع مهارات خطابية تدربوا عليها تدريباً جيداً ، يأتون أيضًا من هذا البرنامج بما في ذلك ماكرون في فرنسا وكورتس في النمسا ، وجوستين ترودو في كندا ، وجاسيندا أرديرن في نيوزيلندا ، وكذلك وزير الصحة الألماني ينس سبان ومفوضة الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لاين

الحركة العالمية المضادة

  • تزايد أعداد الناس الذين يستيقظون ويدركون هذه الحقائق
  • تم اطلاع دعاوى قانونية كبيرة جداً (أو يتم تحريكها الآن) في الهند وجنوب إفريقيا والولايات المتحدة وكندا وفرنسا وغيرها بهدف محاسبة المسؤولين عن هذا الوباء بموجب القانون المدني والجنائي
  • –           مئات الآلاف من الناس يخرجون إلى الشوارع في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك في لندن في إنجلترا وبرلين في ألمانيا ، ولكن أيضًا في أستراليا والبرازيل وما إلى ذلك
  • المزيد من السياسيين والمحامين والأطباء وكذلك موظفي الخدمة العامة حتى ضباط الشرطة يرفضون المشاركة في هذه الجرائم ضد الإنسانية.

النتيجة النهائية لهذه المقاومة المتزايدة أن السيد العالمي وعملائه سيخسرون حرب الخير ضد الشر هذه وسيسقط بيته الورقي كما سقط حائط برلين وأنه لا توجد نتيجة أخرى لهذه الحرب.

شاهد الفيديو المترجم على موقع مركز دراسات الواقع والتاريخ عبر هذا الرابط
https://www.chcscenter.net/?p=4166

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رسمياً وبالأرقام وللمرة السابعة: اللقاح يخفض فرصة النجاة من الفيروس وليس العكس

د. أيمن عامر مدير مركز دراسات الواقع والتاريخ تقرير الصحة العامة البريطانية …