أخبار عاجلة
الرئيسية / سوشال ميديا / النظام يلوِّح بالحل العسكري في درعا البلد بعد فشل المفاوضات مع اللجنة المركزية.

النظام يلوِّح بالحل العسكري في درعا البلد بعد فشل المفاوضات مع اللجنة المركزية.

رسالة بوست_ متابعات

فشلت المفاوضات مجدداً بين لجنة النظام الأمنية ولجان التفاوض في #درعا، وذلك عقب انتهاء اجتماعهم الذي جرى على جولتين، إحداهما في حي طريق السد، والأخرى في درعا المحطة، وبحضور ضباط روسيين، مما ينذر بتجدد المواجهات العسكرية في أحياء درعا البلد المحاصرة.

وقال مصدر خاص لتجمع أحرار حوران إنّ النظام السوري طالب بتطبيق شروطه التي نتجت عن الجولات الأولى من المفاوضات في 27 تموز الفائت، والتي تضمنت شروط مجحفة بحق أبناء درعا البلد، وأهمها تسليم السلاح كاملاً، ونشر عدد من النقاط والحواجز العسكرية داخلها، فضلاً عن تفتيش المنازل وتقييد الحريات الشخصية.

وأضاف المصدر أن ضباط اللجنة الأمنية التابعة للنظام رفعت سقف مطالبها، عقب اجتماع لهم مع وزير الدفاع السوري، العماد “علي أيوب”، والذي هدد باجتياح كامل للمنطقة إذا لم ترضخ للمطالب.

وبدوره صرح مصدر من اللجنة المركزية لتجمع أحرار حوران أنّ المفاوضات مع النظام يمكن القول عنها أنّها انتهت، نظراً لشروط النظام التعجيزية التي طرحها على اللجنة، على الرغم من محاولة الروسي تهدئة الوضع، إلا أن ميليشيات الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية من خلفها، تريد الحرب.

وأشار المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته أن تصرفات ضباط الشرطة الروسية توضح أنهم يريدون اختبار قدرة النظام مع حليفه الإيراني على اختراقه، مضيفاً أنه يحاول اللعب على الطرفين خلال هذه المرحلة.

وحول موقف اللواء الثامن المدعوم من قبل روسيا، أفاد المصدر ذاته أن قيادات اللواء الثامن لم يحضروا اجتماع اليوم مع الضباط الروسيين، وننتظر وضوح موقفهم في الأيام القادمة.

وتعرضت أحياء درعا البلد عقب فشل المفاوضات، لقصف بقذائف الدبابات والمضادات الأرضية، من قبل قوات النظام المتمركزة على أطرافها، والتي فرضت حصارها عليها منذ 24 حزيران الفائت، وصعدت عملياتها في المنطقة في 29 تموز الفائت، من خلال محاولة تقدمها باتجاه الأحياء تحت غطاء ناري مكثف.

ويتخوف الناشطون في محافظة درعا على مصير 11 ألف عائلة محتجزة داخل الأحياء المحاصرة، والتي قد تتعرض لكارثة إنسانية في حال اشتداد المواجهات العسكرية فيها، في ظل إغلاق النقطة الطبية الوحيدة نتيجة استهدافها من قبل النظام بالقناصات والمضادات الأرضية، وفقدان أصناف واسعة من الأدوية، ونقص حاد في الغذاء.

المصدر: “تجمع أحرار حوران”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

فاروق القاسم : اليوبيل الفضي لقناة الجزيرة العربية الشامخة أبدًا

فريق التحرير في الذكرى الخامسة والعشرين لانطلاق قناة الجزيرة ” اليوبيل الفضي” كتب الإعلامي السوري …