حقوق وحريات

بيان من المجلس الثوري المصري حول وجود عناصر مصرية شاركت بانقلاب قيس سعيد

بيان

استمرارا للتدمير الممنهج للمنطقة الذي يديره المحور المتصهين من أنظمة مصر والسعودية والإمارات تأكد التعاون الأمني والعسكري بين النظام المصري والمنقلب قيس سعيّد في تونس ، وهذا بعد الحصول على معلومات مؤكدة بتواجد العناصر المصرية في تونس أثناء الاعتداء على رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي.
يثبت النظام المصري وعلى رأسه المجرم السيسي أن النظام المصري أصبح بلطجي انقلابات المنطقة، وأن كل الكوارث التي تحدث يكون النظام المصري عنصرا رئيسيا بها تحت سيطرة وإدارة عصابة الصهاينه المتمركزة في الإمارات.
إن المجلس الثوري المصري يؤكد أن كل ما يحدث حتمي جتى تكون الموجة الثورية القادمة كاسحة وقادرة على إنهاء النظم الاستبدادية وبناء قاعدة من الجماهير قادرة على حماية الشعب وصون أرضه وبلاده.

المجلس الثوري المصري
٢٩ تموز/يوليو ٢٠٢١م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى