أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / مجاهدو خلق الخميني والشاهنشاهيون .. جميعهم مصاصو دماء!

مجاهدو خلق الخميني والشاهنشاهيون .. جميعهم مصاصو دماء!

د. سعد الدين العراقي


.

فلا تعيدوا تجربتكم الاإيمة مع الخميني الزنديق اللعين !
لأن مجاهدي خلق هم استمرار لمطامع الشاه الفارسية العنصرية الفاشية.

يجب أن يفهم العالم من هم ثوار الأحواز ،وأن غايتهم تصحيح لما اقترفته شركة الهند الشرقية البريطانية من تعمد في لصق ومنح الأحواز لدولة مستعمرة وجشعة اسمها الحقيقي بلاد فارس، أو دولة فارس، أو مملكة فارس العنصرية التافهة الطفيلية عديمة الحضارة والتحضر والمدنية، والتي لايليق أن تصنف ضمن عالمنا الإسلامي الشرقي … وذالك اللصق.. أو تلك “الهبة ” كثمن لوظيفة العجم الفاشين كشرطي للانتداب الابريطاني الاستعماري المقيت سيئ الافعال.

فمجاهدي خلق غايتهم استعمارية أيضًا لأن مصير دولة فارس كمصير بنغلادس، بل وافقر لأن كل الموارد المادية والمقومات الأساسية لاإشاء دولة متوفرة في دولة الأحواز العربية ،وهضبة بارز لا تصلح للعيش الآدمي … فحصول دولة الاحواز العربية يعني انقراض دولة الفرس لعنهم الله… ؟ فالكفاح المسلح أولا، والوعي بأن مصير أمة العرب كلها بيد أهل وشباب الأحواز ثانيا ،وعدم افلات زمام الامور من يد رجال الاحواز قبل وبعد تحرير الاحواز حتى النصر واعتراف العالم بدولة الاحواز او الامارات الشرقية العربية يعني امرين الاول انقراض دولة الفرس وعنجهيتهم والثاني تحرير بلاد العرب والامة العربية وتاهيلها لسحق السرطان الصهيوني ومن ورائهم الصهيوماسونية.

إذن ثورة 15 تموز الأحوازية لها بعد كوني وعالمي ،يجب إدراكه والتحضير لحمل مسؤوليته.
فيا لبركة
الله فقط…
وعزيمة أهل الأحواز العرب الأقحاح، وتضامنهم مع ثوار العراق والأمة العربية سيعيد لنا نحن العرب كرامتنا التي سلبها المستعمر البريطاني الأمريكي الصهيوني الفارسي..

اذن نحن أمام محاولة لتصحيح جريمة التاريخ بحق خير أمة أخرجت للناس ،وهذا بااختصار شديد لفهم ثورة العطش وتغييب الوجود العربي في دولة الأحواز العربية….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

سلامًا فيصل القاسم.. وتهنئة باليوبيل الفضي.. وكل عام وأنتم بألف خير

أ. د. عبد المجيد الحميدي الويس سياسي وأكاديمي سوري        أقدم بطاقة تهنئة …