أخبار عاجلة
الرئيسية / دين ودنيا / (جهاد النكاح ) مصطلح باطل

(جهاد النكاح ) مصطلح باطل

الشيخ د. عبد الرزاق السعدي

عرض مقالات الكاتب

هناك من اتهم اهل السنة والجماعة في أفغانستان بممارسة جهاد النكاح وهو اتهام كاذب والله تعالى يقول في حقهم وفي حق أمثالهم : ( إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون) النحل: 105، وقد توالت من أعداء الله الافتراءاتُ والأكاذيبُ على الإسلام عامة وعلى أُمَّة السنة والجماعة خاصة؛ لإشاعة روح الطعن في الدين وتحقيق الفساد الأخلاقي في المجتمع، ومن ذلك ما يشاع عن (جهاد النكاح) الذي أطلقه أهل الفسق والفجور ورموا به السنة والجماعة ظلما وعدوانا، مع أنه مصطلح باطل لا أصل، وأن معظم الأفغانيين يتعبدون الله تعالى على مذهب أبي حنيفة النعمان الكوفي البغدادي رحمه الله تعالى ( تلميذ الإمام الصادق عليه السلام وملك الفقهاء) الذي لم يذكر في فقهه هذا النكاح لا هو ولا أصحابه ، فأردت أن أعيد هذه الفرية إلى أصحابها واليكم البيان:
1 – إن مصطلح ( جهاد النكاح) لم يرد ذكره في القرآن الكريم ولا في السنة النبوية لا تصريحا ولا تلويحا فالقول به افتراء على الله ورسوله.
2 – إن مصطلح ( جهاد النكاح ) لم يقل به أحد من أهل البيت الأطهار، ولا الصحابة الأخيار، ولا التابعين الأبرار، فالقول به بدعة منكرة.
3 – إن مصطلح ( جهاد النكاح ) لم يذكر في الفقه الإسلامي قطعا ، ولم يتطرق إليه أحد من الفقهاء المعتمدين، ولم تذكره مصادر المذاهب الفقه الأربعة المجمع على قبولها لدى المسلمين من السنة والجماعة من الأحناف والمالكية والشافعية والحنابلة رغم أنهم أفاضوا في تفاصيل أنواع الأنكحة وأحكامها سواء منها المحرم الذي كان سائدا قبل الإسلام مثل نكاح الاستبضاع والشغار والمقت وغيرها ، أو الجائز الذي أقره الإسلام وهو الزواج الشرعي المذكور في كتاب الله وسنة رسوله بشروطه وأركانه ومنه الزواج العرفي وزواج المسيار إذا توفرت فيهما الشروط الشرعية فاتهام السنة والجماعة بجهاد النكاح كذب وافتراء مبين.
4 – إن التركيبة اللغوية لمصطلح ( جهاد النكاح ) تركيبة خاطئة لا يضعها إلا جاهل ، فهي من المركب الإضافي من مضاف ومضاف إليه ، والإضافة المعنوية تكون على تقدير حرفٍ إما اللام وإما في وإما من فيكون التقدير : جهاد للنكاح أو جهاد في النكاح أو جهاد من النكاح وكلها تدل على معان فاسدة، لآن الجهاد الذي أراده الله تعالى أن يكون في سبيله هو جهاد المعتدين الذي يوجهون سلاحهم إلى صدور المؤمنين ، فقد قال الله عزوجل: ( وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين) البقرة: 190،وكل الجهاد في سبيل الله قائم على مبادئ هذه الآية الكريمة، والقول بجهاد للنكاح خروج عن المبادئ الإلهية والقيم الإنسانية.
5 – نرى أن إلصاق جهاد النكاح بالسنة والجماعة تهمة وفرية يدعيها الأشرار الذين أغوتهم بها شياطين الجن فأصبحوا شياطين الإنس عياذا بالله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

حتى لا تتحول (افعل ولا حرج) إلى فقه أعوج

د. أكرم كساب كاتب ومفكر إسلامي هناك جملة نبوية رائعة حفظتها كتب السنة …