أخبار عاجلة
الرئيسية / حقوق وحريات / المجلس الثوري المصري: بيان إلى الشعب المصري العظيم

المجلس الثوري المصري: بيان إلى الشعب المصري العظيم

بيان لشعب مصر العظيم:
ألقى قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي خطابا بالأمس في استاد القاهرة كان مضمونه رسالة واضحة لا لبس فيها ولا مداراة فتحت كل ما تبقى من الأبواب لأبي أحمد لاستكمال ملء السد الإثيوبي والبدء في توليد الكهرباء والشروع في برامج نهضة إثيوبيا والتركيز على عدم الإنصات لما يتردد خلاف ذلك .. أما الشعب المصري صاحب الحق التاريخيّ في ماء النيل والمعنيّ بالسدّ الإثيوبي وتوابعه الكارثية فله مياه الصرف الصحيّ وهي جزء من تواطؤ السيسي في مؤامرة السدّ بدأه – باعترافه – منذ أربع سنوات ويشمل بجانب تكرير مياه المجاري تحلية مياه البحر وتبطين الترع والقنوات وهي مشاريع لا يمكن أن تعوّض احتياجات البلاد التي حجزها السدّ أو تفي بحق الدولة المصرية في الريّ الزراعي والشرب والصناعة والنظافة.
وأخطر من ذلك فلقد ذكر السيسي عبارة “أنا والجيش نمشي” إذا أريد للضرر أن يحدث لمصر .. أولا الشعب المصري على اتفاق برحيل السيسي فورا (ومن ثمّ يحاكم) وثانيا لا يمكن للشعب أن يصدّق أنّ الجيش يرغب في التخلي عن الدفاع عن المصريين ومصالحهم.
لقد كان الخطاب بالأمس خطابا يحمل كامل معاني الخيانة لمصر وشعبها، خطابا يعترف السيسي فيه بدوره في التآمر والتواطؤ خلال السنوات الماضية في قضية سدّ النهضة وما توقيعه على اتفاق المبادئ دون الإحتفاظ بحق مصر في المياه إلا حلقة منه مع إصراره على رفض إلغاء الإتفاق بعد ما طالب الشعب والخبراء بذلك فأبى إلا أن يمضي لنهاية الخيانة.
المائة ألف أو يزيدون الذين أنصتوا لخطاب السيسي في الاستاد كانوا في معظمهم مجندين وعاملين بالحكومة أجبروا على الحضور حيث لا يعقل أن يرضى المصريون الإنصات لخائن يوعده بجفاف النيل ويصمت على ذلك، أما الأحرار من شعب مصر فهم الذين سيقفون في وجه الخيانة والفشل وسيزيحون السيسي وعصابته العميلة الفاسدة ويتولون أمر أنفسهم ويتصدرون لمن يحرم مصر ويسلب شعبها حقّ الوجود ..

مصريو برمنجهام
المملكة المتحدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

ﺑﻴﺎﻥ ﻋﺸﺎﺋﺮ ﺣﻮﺭﺍﻥ

ﺑﺴﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢﺑﻴﺎﻥ ﻋﺸﺎﺋﺮ ﺣﻮﺭﺍﻥ ﻧﺤﻦ ﻋﺸﺎﺋﺮُ ﺣﻮﺭﺍﻥ ﻛﻨّﺎ ﻭ ﻣﺎ ﺯﻟﻨﺎ ﺟﺰﺀﺍً ﻻ …