أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / الأسباب الحقيقية لحصار درعا البلد

الأسباب الحقيقية لحصار درعا البلد

باسل المحمد

مدير الأخبار – رسالة بوست
عرض مقالات الكاتب

يُشكل حي درعا البلد المهد الأول للثورة السورية، منه صدحت حناجر السوريين الأحرار بالحرية والكرامة، محطمةً بذلك عقوداً من الظلم والاستبداد الأسدي، وبقي هذا الحي يشكل رمزاً من رموز الثورة، رغم دخول محافظة درعا ضمن اتفاقيات التسوية التي فرضت عليها من قبل النظام وروسيا وإيران في عام 2018.
وقد عمل النظام طيلة السنوات الماضية على كسر هذه الرمزية للحي، وعلى إخضاعه بشكلٍ كامل تحت سيطرته، وفي هذا السياق يشهد حي درعا البلد هذه الأيام حصاراً كاملاً يفرضه النظام وميليشياته إضافة إلى روسيا، إذ تم عزل سكان الحي عن العالم الخارجي، وجاء هذا الحصار بعد رفض الأهالي للطلب الذي قدمه الجنرال الروسي، الذي ينص على تسليم أهالي الحي لأسلحتهم الخفيفة، مقابل أن تسحب قوات النظام ثلاث مجموعات محلية تابعة للفرقة الرابعة وميليشيا “حزب الله”، هذه المجموعات يقول عنها أهالي درعا البلد إنها مسؤولة عن اغتيال الوطنيين من أبناء المدينة، وعناصر سابقين في الجيش الحر.

وللوقوف على خلفيات وأسباب هذا الحصار، التقى موقع “رسالة بوست” مع الأستاذ الدكتور خالد مسالمة، الذي قال في رده على سؤال حول الأسباب الحقيقية لهذا الحصار الجائر: “الأسباب المباشرة لهذا الحصار على أهلنا في درعا البلد، والذي تم فرضه قبل 6 أيام هي الانتقام من موقف درعا البلد ومدن حوران من مهزلة الانتخابات، وتحدي سلطات الأمر الواقع، وخروج بمظاهرات كبيرة ضد مهزلة الانتخابات، ومن وضع صناديق انتخابات في درعا و في أغلب مدن وقرى المحافظة، وقد أكدوا ذلك من خلال إغلاق المحال التجارية ومنع التجول لمدة يومين في المحافظة في أيام الانتخابات”.

ويضيف الدكتور خالد: إن هذه الأسباب يدركها أهالي الحي بشكلٍ خاص، وأهالي محافظة درعا بشكلٍ عام، وهذا ما أكده عضو اللجنة المركزية في محافظة درعا المحامي عدنان مسالمة حيث صرّح: ” أهلنا في درعا البلد …
إن إغلاق المعابر والحصار الذي ينفّذ بحقكم هما جريمة حرب يعاقب عليها القانون الدولي المعطّل من قبل روسيا الاتحادية، ويأتي على شكل عقوبة سياسية تنفّذ بحقكم على موقف حوران المشرف من الانتخابات، وإن الحجج الواهية التي يتذرّع بها الروسي مكشوفة وترمي إلى زعزعة حالة الاستقرار التي أنجزها وحافظ عليها مجتمعنا المحلي منذ سنوات، وهي محاولة لكسر إرادتكم وسيتبعها بلا شك بمحاولات لكسر إرادة حوران وسورية كلها”.
ويبين د. خالد في حديثه أن اللجنة المركزية رفضت هذا الطلب وهذه المقايضة والابتزاز رفضاً قاطعاً، وقالوا إن هذه الاسلحة ملك أصحابها الشخصي، ونحن وآباؤنا وأجدادنا حافظنا على سلاحنا عبر العصور، فهي جزء من تراثنا وثقافتنا ولن نغير هذا الحق وهذا التراث، ولن نسلم سلاحنا مهما كلف الثمن.
وفي نهاية اللقاء يرى د. خالد المسالمة أن النظام لن يقتصر على حصار درعا البلد فقط، وإنما سيعمل على توسيع هذا الحصار ليشمل جميع المناطق الثائرة في محافظة درعا، والتي لم تنصاع ولم تستسلم لرغبات وتهديدات “أوباش العصر”.
يذكر أن محافظة درعا بشكلٍ عام لم تعرف الهدوء، ولم تستكين لسيطرة النظام التي فُرضت عليها منذ عام 2018، إذ تشهد المحافظة عمليات خاطفة ضد حواجز النظام، ونقاطه العسكرية، إضافة إلى عمليات الاغتيال التي تطال عدداً من العملاء والشبيحة المتعاونين مع النظام، كان آخرها اغتيال المدعو “عارف الجهماني” في بلدة صيدا شرقي درعا، المعروف بأنه رجل “حزب الله” الأول في محافظة درعا، والمسؤول تجنيد عدداً كبيراً من شباب المحافظة ضمن ميليشيات الحزب.

تعليق واحد

  1. أبو العبد الحلبي

    لا تملك روسيا القدرة على تعطيل ما يسمى “القانون الدولي” كما يقول الاستاذ الدكتور خالد حفظه الله ، حيث أن روسيا أقل من ذلك شأناً بكثير و واقعها أنها وكيل مرتزق قام بالعمل القذر في سوريا نيابة عن غيره مقابل أجرة يدفعها بالأمر – أو بالصرماية – سفهاء الأعراب لصالح الموكَل و خدمة لمصالحه فقط لا غير .
    المليشيا الحقيرة التي استبسلت في احتلال القصير بعد خسارة فادحة لعناصرها، تبيَن فيما بعد أن هدفها الاستراتيجي هو هو تصنيع و تهريب المخدرات . تأمين بقية خط نقل المخدرات – طبيعية كالحشيش أو مصطنعة كالكبتاجون – تتطلب أمرين : فتح معبر نصيب جابر و احتلال درعا جميعها . من سيقوم بالعمل مليشيات إيران و الفرقة الرابعة بقيادة “البغل” و لا تهمهم الخسائر في صفوفهم مقابل تجارة تدرَ عليهم مليارات الدولارات . لماذا ورد اسمه “البغل” ؟ في ذلك قصة :
    أيام حافظ (يلعن روحه) و بينما كانت أسرته في جدال عنيف في احدى غرف القصر ، غضب حافظ و صاح : كل واحد يطلع من الغرفة إلا اللي بداية اسمه حرف (الباء) ، فبقي باسل و بشرى و بشار و خرجت أنيسة ، لكن ماهر أيضاً بقي . صاح به حافظ : ما لك ما خرجت ؟ قال : بابا ، إنت مرات بتندهلي (يا بغل) فقلت يمكن مسموح لي أبقى !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

هونغ كونغ، وقبضة الصين الحديدية!

ياي تشين  (Yi Chen)خبير في شؤون منطقة هونغ كونغ المقدمة شددت الحكومة الصينية قبضتها في …