أخبار عاجلة

تأليه؟!

د. مصطفى عبد القادر

أديب وأكاديمي سوري
عرض مقالات الكاتب


عقب الانتهاء من قراءة الجريدة اليومية، اعتاد (ضرغام) على مسح شباك مهجعه بها، أو فرشها لتناول طعامه فوقها.
بعد وجبة (سردين) دسمة انتبه إلى صورة (القائد المفدى) المطبوعة على وجه الصفحة الأولى وقد لوثت بالزيت،وتناثرت فوقها فتافيت الخبز. هب من فوره خائفًا ،وقام بحرق الجريدة ،لكن زميله (الأمطل) صاحب الرأس الممسوح من الخلف كان قد رصده، فكتب تقريرًا يقطر سمّا بما شاهد.
على إثر ذلك تم اعتقال (ضرغام)…سجن…عذب…هزل لحمه حتى بانت عظامه من تحت جلده. قبيل تقديمه للمحكمة بأيام استطاع أهله ولوج بيت القاضي المختص،فاوضوه…ثم نقدوه المبلغ الذي طلبه لقاء اطلاق سراح ابنهم ، لكنه اشترط عليهم تلقين (ضرغام)جوابًا محددًا بعينه حين مثوله بين يديه.
في يوم المحاكمة سأل القاضي المتهم (ضرغام)
-: قلي ولا كر، ليش حرقت صورة (القائد المفدى)؟
-: سيدي القاضي “نحنا عادة لما بنقطع ورقة الروزنامة كل يوم بنقراها، إذا مكتوب فيها اسم الله مابنزتا مع الزبالة، بنحرقها فورا لأنو اسم الإله إلو قدسية كبيرة،ومنشان هيك،بعد ماقريت الجريدة وشفت فيها صورة(القائد المفدى) قمت حرقتا من باب التعظيم والتقديس”
القاضي-: حكمت المحكمة ببراءة المتهم (ضرغام) وإطلاق سراحه فورا؟!.

اللوحة للفنان العالمي أسعد فرزات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

القول الصحيح في وسائل الإعلام سلسلة مقالات تهدف إلى تقويم اللسان وتصحيح الأخطاء الشائعة في وسائل الإعلام 40

نصير محمد إعلامي وباحث في اللغة العربية. من أخطاء الترجمة تغطية coverage يطرق …