أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / الخيانة مقابل الحكم،معادلة حافظ أسد!

الخيانة مقابل الحكم،معادلة حافظ أسد!

صلاح قيراطة

كاتب وباحث سياسي
عرض مقالات الكاتب

في تصريح غير متوقع، ومفاجئ بعد انتهاء مهزلة الانتخابات الرئاسية …
الخارجية الروسية لا تستبعد إجراء انتخابات مبكرة في ‎سورية، إن اتفقت الحكومة والمعارضة على دستور جديد…
إن كان منكم أصدقائي من يقرأ ما أكتب أو أقول بشكل متلفز عبر حوارات صحفية، فقد كنت قلت منذ أشهر أنه وبعد أن تتم الانتخابات الرئاسية السورية على أساس دستور ٢٠١٢ الذي فُصِّل على قياس (بشار الأسد)، ليكون استمراراً في عملية الاغتصاب والغصب التي بدأت بتعديل دستور عام ١٩٧٣ …
فإن اللجنة الدستورية ستُبعث بها الحياة، وستقر بسرعة كلية دستوراً جديداً لسورية، ينص على دورين دستوريين لرئيس الجمهورية يتراوح الدور الواحد بين ٤ – ٥ سنوات، ولن يمر أي ذكر لمنع بشار الأسد من الاستفادة منهما، ولن يفعل ما ينص على الانتخابات الرئاسية السورية بموجب الدستور الجديد إلى بعد انتهاء الفترة الرئاسية الحالية لبشار الأسد في العام ٢٠٢٨…
وهنا سأمضي مع التسريبات الروسية، والتي تتحدث عن انتخابات مبكرة لأؤكد أن الأسد سيستفيد منها وسيخوضها ويفوز بذات الطريقة والأدوات التي تم التعاطي من خلالها في الانتخابات الأخيرة، وسيبقى رئيساً بحكم القمع والترهيب، إن لم تكن هناك قدرة استثنائية بكل المعايير الموضوعية الأرضية من دورين سينص عليهما الدستور الجديد…
شخصياً:
لا استبعد أبداً، وهذا حالنا كسوريين أن يرث حافظ الصغير والده بشار، وأنا أُؤكد أن هناك اتفاق عقده حافظ الأسد مع كائن سياسي ما لقاء شيء ما مضمونه أن تحكم عائلته ١٠٠ عام بدأت منذ ضياع الجولان عام ١٩٦٧.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

أبعاد إصدار القرارات الدولية ومنها 2254، لا تنتظروا الحلول من الخارج وتطبيق القرارات الدولية!

د. ياسين الحمد أكاديمي سوري عندما أصدرت قوى النظام الدولي واتفقوا على القرار …