أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وأدب / يوميات مُمثل فاشل !

يوميات مُمثل فاشل !

محمود الجاف

كاتب وصحفي عراقي
عرض مقالات الكاتب

أُصِبتُ بالعَمى مُنذُ صغري مثلُ أبي . رغم انهُم يقولون أن اصلي عربي . لكنني أصبحت مُشركٌا كسولٌا غَبي . أردت أن أدَّعي في البداية أني نَبي . لكنهُم لم يُوافقوا على طلبي . فأصبحت سيدا مُعمما منذ ان كنتُ صبيًا .

نصفُ مُسلمٍ ونصفُ إيراني . وأجمل ما في الأمر ألا أحد يراني .

كلهُم لا يُبصرون . جهلة جهلة لا يقرأون ولا يكتبون . يُصفقوا دون أن يتكلموا ، يوافقوا دون أن يفهموا،. يحبون الخرافة ولا يريدون ان يتعلموا . مهما جرى لا يندمون ، أشتمُهم ،أضربهُم لا يتألمون ،أانا فرحٌ بأموالهم أتننعمُ …

مُذ نشأت أتعلم الدجل والحيلة حتى صرت شيئا فشيئا سيدَ القبيلة .

عشنا حياةٌ ذليلة وايام فقر وجوعٍ طويلة . حفظت بعض الكلمات . التي تتحدث عن الإنسان بعد المَمات . وتعلمت أسرار الحياة ،وكيف أحصل على ما أريد . فالعمى زادني غنى وقوة ، والناس تهوى الوقوع في الهُوّة . والغريب؛ أنني كلما ازددت جهلا أحبوني وتجمعوا حولي ! أعجبتهم كلماتي وسياراتي وشكل ملابسي وأعداد حماياتي، واشتهرت حتى صرتُ قائدًا كبيرا للعميان . كلهُم يجرون خلفي . وأنا أمضي إلى حتفي … ولايدرون اني أتلمس الجدار عندما أبحث عن الباب، يُصدقونني رغم أنهُم يعرفون انني كذاب ، كنت اؤدي دور رجل الدين الناسك الشريف ، والذين يحبونني لا يحصلون على قطعة رغيف .

إنها الايام الطويلة،  وزمان الحيّالين والحيلة، والقائد الأعمى الذي يوصلك إلى الله بأسرع وسيلة ، حتى تدخل الجنة وتحصل على ما تريد، أنتم عراة وهو يلبس الحرير ويأكل اللحم والثريد .

ومع كل هذا يُقدسهُ العَبيد !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رحلة المجتمع من الثقافة إلى التاريخ

إبراهيم أبو عواد كاتب من الأردن 1      التحليل الاجتماعي للظواهر الثقافية يُساهم …