أخبار عاجلة

منبج الثورة تنتفض

المحامي عبد الناصر حوشان

عرض مقالات الكاتب

استنكر البعض بالأمس حملة الوقوف مع انتفاضة اهالي منبج ، فمنهم من شمت لأنه يرى فيها خلافًا بين طرفين متحالفين اختلفا في قوات قسد أي ” عرب وكرد ” , ومنهم من استنكر لانه يرى فيمن انتفض ” شبيحة اسد ” , ومنهم من وقف يراقب وكأن الأمر لا يعنيه .
لذلك وجب علينا أن نوضح ما يلي :
منبج من أكبر الحواضر العربية و الإسلامية في ريف حلب الشرقي ، يقطنها حاليًا أكثر من مليون سوري ،مثلها مثل الرقة و دير الزور و الحسكة ، وفيها خليط عشائري و عربي كردي كان متجانسًا و تربطهم علاقات قربى نسبًا وصهرًا .
و هي من المدن التي شاركت بالثورة منذ بداياتها ،و نتيجة ذلك ومن طبيعة الثورات أن تُظهِر العصبيات و الانتماءات و الاصطفافات ، وكان حال منبج كحال غيرها من المدن الثائرة فانقسمت إلى ثلاثة أقسام ” أحرار وثوار ، و موالين او شبيحة ، و مرتزقة مع قسد ” و لكن هناك السواد الأعظم هم من الناس البسطاء الأبرياء هم من يتضررون من سياسة سلطة الأمر الواقع ” تجنيد إجباري لابنائهم وبناتهم ، ضرائب وأتاوات ، تضييق أمني – اعتقالات – قتل – اغتصاب – تغييب قسري ….”.
فالانتفاضة في منبج تهم ثلاثة أطراف في هذا الصراع وهم الثورة و النظام و قسد ” .
فإن تركها الأحرار آلت إلى العدوين للثورة أسد وقسد وهذا الأمر إن تُُرك لقسد ،واستمرّت الانتفاضة و شعرت بالهزيمة ستقوم بالانسحاب منها ،وتسليمها لعصابات أسد وسيرحل معها عملاؤها ويبقى الناس الاأرياء و ما تبقى من أحرارها هناك .
لذلك اقتضى الأمر أن تكون هناك حملة للوقوف مع انتفاضة منبج والتي تعني الوقوف حتمًا مع الأبرياء ومع الأحرار فيها ؛لأن شبيحة أسد ومتزقة قسد لا يعنون للثورة إلا أعداء .
فالوقوف مع الأبرياء والاحرار يقوي شوكتهم ويرفع همتهم و يطمئنون إلى ركن شديد مما يمكنهم من تحرير هذه الحاضرة .
وعليه فلا تبنى المواقف على ردات الفعل العشوائية ،ولا على القناعات الشخصية ،أو على اصطفافات عشائرية أو فصائلية ؛ فالمواقف الثورية مواقف جامعة منضبطة تقوم على ثوابت ولا تقوم على متغيرات ومن أهم هذه الثوابت مقارعة الأعداء بكل الوسائل ، و دعم كل تحرك شعبي يصب في هذا الاتجاه ويؤدي إمّا إلى تفكيك عصابات أسد او مرتزقة قسد ، أو دعم الأحرار مهما قلّ عددهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

قراءة في المشهد السياسي في لبنان أمريكا تُشعل الحريق لتقوم بدور الإطفائي!

د. عثمان محمد بخاش باحث في الفكر الإسلامي والقضايا المعاصرة في محاولة فهم …