أخبار عاجلة
الرئيسية / حقوق وحريات / الناس نيام ، حتى إذا ماتوا انتبهوا!

الناس نيام ، حتى إذا ماتوا انتبهوا!

هيثم المالح

عرض مقالات الكاتب

مع الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك ، يعيش أهلنا في القدس المحتلة الجريحة ، على وقع أصوات الرصاص والقنابل التي يطلقها الغزاة من بني صهيون ، في مواجهة أهلنا المعتكفين والمتعبدين في المسجد الأقصى المبارك ، وفي ساحاته ، ويدنسون أرض المسجد بأحذيتهم وأوساخهم ، من أجل إكراه المتعبدين على مغادرة الأقصى ، تمهيدا لتفريغه من أجل دخول قطعان المستوطنين الغزاة إلى المسجد ، تمامًا في تكرار لمشهد غزوهم إلى فلسطين وتشريد شعبها ، بمساعدة ما يسمى مجتمعا دوليا ( الأمم المتحدة ) مرتكبين أبشع جرائم التهجير الجماعي القسري في القرن الماضي ، وبمشاركة القوى الكبرى
الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا .
صحوت اليوم في الصباح ، وقد رأيت رؤيا عجيبة ، رأيت نفسي أسير في طريق على سطح كوكب الارض وحدي ، وعلى يساري سلسلة جبال بقمم مدببة ، وأتى بي الطريق إلى مفترق طرق ،أحد هذين الطريقين ترابي ينعطف إلى اليسار هبوطًا ،والآخر ينعطف إلى اليمين ثم صعودًا ، واتجهت لآخد الطريق الصاعد ، وكلاهما طريق ترابي .
تصفحت الإعلام فلم أجد أي ذكر لما يمر به شعبنا في فلسطين، ولما يمر به الأقصى الشريف من تدنيس من قبل بني صهيون ، فاتصلت باتحاد علماء المسلمين الذي أصدر بيانا حول الموضوع وطلبن منهم إرسال مذكرة الى منظمة التعاون الإسلامي بطلب عقد اجتماع على مستوى القمة لمناقشة ما يجري في القدس ، وكذلك التحرك في جامعة الدول العربية ( على ضعفها) كما طلبت من الدكتور ياسين اقطاي مستشار الرئيس التركي و كذلك من اتحاد الحقوقيين في اسطنبول وهيئة العلماء السوريين ……الخ .
قلت لاتحاد علماء المسلمين ، الم يقل ربنا في كتابه الكريم :
إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين ان يحملنها ، وحملها الإنسان …
فأين هذه الأمانة أيها السادة ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

بيان للمجلس الثوري يطالب بوقف عمليات الاعدام الجائرة بحق المصريين

يصرّ الكيان الإنقلابي المصري وذراعه القضائي على أن تظل عجلة إنتقامه دائرة ضد من يصنّفهم …