أخبار عاجلة
الرئيسية / حقوق وحريات / انقلاب ميانمار.. احتجاز صحفية في حبس انفرادي لصومها رمضان

انقلاب ميانمار.. احتجاز صحفية في حبس انفرادي لصومها رمضان

قالت نيلار خين محامية الصحفية ” كاي زون نواي”، المحتجزة من قبل سلطات الانقلاب في ميانمار، إن موكلتها وضعت في الحبس الإنفرادي منذ 28 أبريل/ نيسان الماضي، بسبب صيامها بشهر رمضان.

وذكرت خين في تصريحات صحفية، أن موكلتها نواي (27 عاما) نُقلت إلى زنزانة الحبس المنفرد، للاشتباه في دخولها إضرابا عن الطعام، بعد امتناعها عن تناول الطعام بسبب صيامها لشهر رمضان.

وأردفت: “لم تقم نواي بأي أعمال شغب طيلة فترة اعتقالها، فقط مارست حقها في أداء شعيرة دينية خاصة بالمسلمين وهي صوم شهر رمضان”.

وأوضحت أن إدارة السجن لم تقدم أي تفسيرات حول تفاصيل الحادثة، وطالبت المحكمة العسكرية بإخراج موكلتها من الحبس الإنفرادي بأسرع وقت ممكن.

وتعتقل سلطات الانقلاب في ميانمار الصحفية ” كاي زون نواي” (مراسلة موقع ميانمار الآن) منذ فبراير/ شباط، إثر عرضها مقطعا مصورا يظهر إطلاق الشرطة النار لتفرقة المتظاهرين المطالبين بعودة الحكومة المنتخبة للسلطة.

وأصدر جنرالات الجيش بعد أيام قليلة من استيلائهم على السلطة في 1 فبراير الماضي، أوامرهم للصحفيين، بضرورة التوقف عن استخدام كلمات “انقلاب” و “نظام” و “المجلس العسكري” لوصف استيلاء الجيش على الحكومة، محذرين من تطبيق أقسى العقوبات في حق الرافضين للاستجابة.

وتشير بيانات منظمة دعم السجناء السياسيين (AAPP)، إلى اعتقال 48 صحفيًا في ميانمار منذ انقلاب الجيش.

المصدر : الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

بيان من المجلس الثوري المصري: “وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا”

بيان من المجلس الثوري المصري:“وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا” مباشرة …