أخبار عاجلة

الثورات والانتفاضات طريقنا إلى الحرية..

حسين محمود

ناشط سياسي
عرض مقالات الكاتب


بدأت الانتفاضة يوم 8 ديسمبر/كانون الأول 1987، وكان ذلك في جباليا، في قطاع غزة، ثمّ انتقلت إلى كل مدن وقرى ومخيّمات فلسطين. وكانت الشرارة الأولى للانتفاضة الأولى (انتفاضة الحجارة)

ومن يومها حتى الآن لم تتوقف الانتفاضات الشعبية في وجه المحتل الصهيوني وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على أن هذا الشعب العظيم لم ولن يعترف بكل الحلول الاستسلامية والتنازلية التي انتهجتها القيادة الفلسطينية المتخاذلة هذا واحد،  اثنان ثبت أن الحركات والثورات والانتفاضات الشعبية ليس في فلسطين فقط وإنما في كل عواصم أنظمة العهر العربي والأهم وهذا ثالثاً أن تحرير فلسطين كامل فلسطين مرتبط بالخلاص من الأنظمة المتصهينة والمرتبطة ارتباطا عضويا بالكيان الصهيوني وتحمي وجوده واستمراره ويحمي وجودها واستمرارها وهذا ماحصل بالتناغم بين الكيان والاستبداد و(سوريا) مثال ذلك.
واليوم نتحدث عن انتفاضة القدس انتفاضة الشعب العربي الفلسطيني بتوقيتها الزمني التي تأتي بعد هرولة أنظمة متصهينة للتطبيع مع الكيان الصهيوني أنظمة مارست كل العهر السياسي تجاه شعوبها العربية وساهمت بكل ما استطاعت من نفوذ وإمكانات ولتفشيل ثورات الربيع العربي وهذا بشكل أو بآخر يخدم المشروع الصهيوني في محاربة أي مشروع  عربي (ثوري) يمكن أن يكون عاملا مهما في الإسهام بنهضة الأمة العربية.
تأتي تحركات وانتفاضة اليوم – والمطلوب استمرارها – لإفشال المشاريع المعدة للقدس وأهمها المشاريع التي تهدف إلى إفراغ القدس من سكانها العرب عبر إجبارهم على بيع بيوتهم بعد ضعوط مارسها الكيان الصهيوني ومؤسساته تجاه السكان أصحاب البيوت ؛ يحدث ذلك ضمن صمت رسمي عربي وشبه موافقة وكأن مايجري يحدث خارج حدود الأمة تلك الأنظمة ذاتها التي التزمت الصمت  حين استباحت ايران الفارسية اربع عواصم عربية وتتمادى ايران منذ فترة على استباحة سماء السعودية دون رد سعودي حاسم يوقف ايران عند حدها والسؤال متى تحس تلك الأنظمة انها ضعيفة وهي بعيدة عن شعوبها وتمارس كل اشكال الاستبداد اتجاهها ..
والأكيد أن تلك الأنظمة امامها احد طريقين إما مصالحة شعوبها ومواجهة المشاريع المعادية للأمة العربية (صهيونياً وفارسياً)
والطريق الثاني ان تستمر تلك الأنظمة بمواجهتها لشعوبها ومنعها من نيل حريتها ضمن دول مدنية ديمقراطية..
وختاماً :  ستبقى الثورات الشعبية العربية هي الفعل الوحيد للوصول إلى حرية فلسطين وعواصمنا العربية كافة من البحر للنهر.
عاش الشعب العربي وعاشت ثوراته الشعبية، وعاشت فلسطين حرة عربية وعاصمتها القدس الشريف.
حسين محمود
ناشط سوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

الثورة السورية ومنسأة سليمان

محمد بشير الخلف كاتب وسياسي تحاول الدول على اختلاف رؤاها الاستراتيجية ونُظُمِها الإدارية …