أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / بعد أن هربوا من ويلات الحرب لأميركا.. مقتل عائلة يمنية في حريق متعمد بأوكلاند

بعد أن هربوا من ويلات الحرب لأميركا.. مقتل عائلة يمنية في حريق متعمد بأوكلاند

لقي رجل يمني وطفلته الرضيعة حتفهما إثر حريق أضرم في منزل العائلة بشكل معتمد في ولاية ولاية كاليفورنيا الأميركية، وذلك وفقا لما ذكرت شكبة “سي بي إس” الإخبارية.

وذكرت الشبكة في تقريرها أن المحققين حتى يوم أمس الاثنين مازالوا يبحثون عن المشتبه به الذي اقترف تلك الجريمة يوم السبت الماضي، مشيرة إلى أن أسرة اليمني عصام مصلح لا تزال في حداد على ابنها الذي ظن أنه نحج بالفرار مع عائلته من الحرب الدائرة في بلاده إلى ملاذ آمن ليجد الموت بانتظاره على بعد آلاف الكيلومترات من مسقط رأسه.

وأفادت تقاير إخبارية أن عصام مصلح قد توفي مع ابنته علياء عندما شب حريق في منزلهم المكون من 3 طوابق بعد منتصف ليل يوم السبت، فيما لا تزال زوجته الحامل في حالة حرجة جراء الحروق التي أصابتها.

وقال محمد مصلح، أحد أقارب الضحايا، بتأثر بالغ إن عائلة عصام ظنت أنها عثرت على منزل جديد آمن في مدينة أوكلاند بعد أن عاشوا في خوف وهلع لأعوام طوال في اليمن.

وتابع:  “لقد هربنا من بلادنا بسبب الحرب، لاعتقادنا أننا بأمان هنا، لكن الموت تبعنا إلى هذا المكان”.

وكان عصام مصلح يعمل أمين صندوق في أحد المتاجر عندما شهد حادثة إطلاق نار أدت إلى مقتل شخص داخل المحل يدعى جون وود، و يبلغ من العمر 25 عاما.

وبحسب الشرطة فإن مصلح لم يكن له أي دور في عملية إطلاق النار، لكن أسرته أصبحت هدفا لعملية انتقامية، علما أن المشتبه بقتل وود قد سلم نفسه للسلطات.

وقال محمد مصلح:  لم يكن لقريبي أي علاقة بحادث إطلاق النار ولذلك لا أعلم لماذا لاحقوه وتبعوه إلى منزله”.

وتشير التحقيقات المبدئية إلى أن  القتيل وودز كانت له صلات بعصابة محلية والتي أقدم بعض أفرادها على ما يبدو على حرق متجر يوم الأربعاء الماضي.

 وقال المحققون إن هؤلاء العناصر ربما يكونون مسؤولين أيضًا عن إطلاق النار على متجر آخر في غرب أوكلاند، مما أدى إلى إصابة أمين صندوق آخر أمس الاثنين.

وأشاد قائد شرطة أوكلاند، ليرون أرمسترونغ، بعصام مصلح، قائلا: “لقد فعل ما كان سيفعله أي أب محب لقد ولج إلى منزله المحترق بغية إنقاذ طفلته، ولكنها ماتا معا قبل أن يجد رجال الإطفاء جثتهما”.

وتابع:  “هذا أمر يثير الأسى والحزن حقًا، لكن الأب كان بطلا وضحى بحياته”.

وختم أرمسترونغ حديثه: “أمر مؤلم حقًا أن أن يقدم شخص في مجتمعنا على فعل شنيع للغاية، مثل إضرام النار في منزل أحدهم منتصف الليل ليقتل عائلة بريئة”.

المصدر : الحرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تخرج بمظاهرة واسعة بهولندا تضامنا مع انتفاضة القدس.

لاهاي – رسالة بوست دعت حركة النضال العربي لتظاهرات اليوم في لاهاي دعما للقدس وتربية …