أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / كي تبقى في الذاكرة

كي تبقى في الذاكرة

ا. عبود العثمان

أديب وشاعر سوري
عرض مقالات الكاتب

في الـ17 عشر من نيسان من العام1946، خرج آخر جندي فرنسي من سوريا، من بعد فترة احتلال دامت ما يقرب من 25 عاما امتدت من العام 1920 حتى العام 1946 ً تحت صيغة ابتدعتها عصبة الأمم بما يسمى بالإنتداب-إدارة شؤون البلاد المستقلة حديثاً- حيث وضعت سوريا ولبنان تحت الإنتداب الفرنسي، والعراق وفلسطين والاردن تحت الإنتداب البريطاني، تكريساً لاتفاقية -سايكس بيكو-. .

أصبح يوم 17 نيسان عيداً وطنياً في سوريا، وسمي “يوم الجلاء” تفريقاً عن “يوم الإستقلال” الواقع في العام 1920 حين أعلن الأمير “فيصل بن الحسين” استقلال سوريا عن الدولة العثمانية، وتأسيس “مملكة سوريا العربية”، والتي لم يدم مُلْكها سوى أشهر معدودات، حيث اجتاحت القوات الفرنسية سوريا بعد “معركة ميسلون “،والتي انتهت باستشهاد جميع المقاومين عن دمشق وعلى راسهم البطل”يوسف العظمة”.

وطني أيها الوطن الجميل الرائع،أيها الصبور الحمول،يا ضارباً جذورك في عمق التاريخ،أنت والأزل صنوان،أنت الذي نشأت ترفل في ثوب المدنية والرقي حين كان الآخرون يقبعون في دياجير التخلف والبربرية،يا صانع الحضارة والأبجدية.
وطني…يامن حُرمت لذة الإنتصار على المستعمر الفرنسي و لم تدم فرحتك بالنصر طويلاً،بعد ان أتتك الإنقلابات العسكرية لتغتال الحياة السسياسية الوليدة الساعية إلى إقامة الدولة المدنية الحديثة،وجاءت الحكومات العسكرية تتوالى ،كلما جاءت طغمة عسكرية فاسدة،انقلبت عليها طغمة أخرى أكثر منها فساداً واستبداداً، إلى أن وصل بنا قطار الإنقلابات العسكرية إلى محطته الأسوأ محطة “الحركة التخريبية ” التي جاءت بالخائن الأكبر”حافظ” ومن ثم ب”الوريث العميل”.
إليك يا وطني الحبيب عشية ذكرى الجلاء أقول:
عهداً لك علينا بأننا سنسير على درب استقلالك الأول على الفرنسي،وسنبقى متمسكين بثرى ترابك
حتى يتحقق لك استقلالك الأكبر، ويجلو عنك محتلوك على- اختلاف مسمياتهم- الذين استجلبهم النظام العميل،حينها سنقول :
هذا هو الإستقلال الحقيقي الذي كنا نحلم به، وبذلنا من أجله التضحيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

الخطب العنترية “موقف وطني أم احتواء للشارع؟!

د. علاء خير الله – كاتب مصري المتابع للشأن المصري يلاحظ تغير الموقف المصري فجأة …