أخبار عاجلة
الرئيسية / حقوق وحريات / بعد 16 عامًا من انتفاضة الأحواز وثيقة أبطحي لا تزال أبرز ملامح الهجمة الاستيطانية اليوم “1”

بعد 16 عامًا من انتفاضة الأحواز وثيقة أبطحي لا تزال أبرز ملامح الهجمة الاستيطانية اليوم “1”

عادل السويدي

رئيس المكتب السياسي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز
عرض مقالات الكاتب

ليست صدفة أن يواصل شعبنا العربي الأحوازي مقاومته ومناوئته ومناهضته واحتجاجاته وانتفاضاته من أجل أهداف سياسية محددة ومقدّسة، تستبطنها الشعارات السياسية المرفوعة من قبل هذه الجماهير الحية، والكتابات السياسية التي تعبِّر في رصدها اليومي لتطورات الانتفاضة الشعبية المستمرة والمقاومة الشعبية الباسلة في تجاوزٍ عملي لكل الطروحات السياسية التي تحاول رهن القضية الوطنية الأحوازية في مستنقع الولاء للعوامل الدولية أو لغيرها بذريعة امتلاكها لورقة التغييرات العالمية التي برز موضوعها الحقيقي من خلال بروز أشكال تنظيم الدولة الإسلامية المعروفة باسم داعش، فالعوامل الدولية التي تقودها الولايات المتحدة : القطب العالمي المتعولم ليست جمعية خدمية تريد إرضاء قيم الكنيسة أو الحركة الماسونية وأهدافها اللامعة . . . كلا إنها ليست كذلك، فهي تخطط التصورات السياسية الشاملة، وترسم التكتيكات السياسية التي يتراكم فعلها لخدمة عملها السياسي الاستراتيجي المطلوب من أجهزتها السياسية والإستخبارية والدبلوماسية، وفوق ذلك أنها توظف كل المؤسسات الدولية كمجلس الأمن ومنظمات التجارة الدولية وصندوق النقد الدولي في خدمة أهدافها السياسية تلك.

ويبدو أنَّ البعض السياسي من أبنار “شعبـنا “ممن كانوا يرفعون شعارت سياسية مخاتلة لا يريدون الإستفادة حتى من تجاربهم السياسية الخاصة، فرغم ما انتهي إليه خطهم السياسي الأيديولوجي وصراخهم المستمر ضد الأنظمة السياسية الوطنية بذريعة الدعاية السياسية التي انتهجها البعض وأخذ يصيح بصوت عال: ((يا وحدنا))، أو عبر الصراخ الاستجدائي ((والله ما عندنا فلوس))، فإنَّ على البعض الذي نقل ولائه الأيديولوجي من قحل التجربة الروسية ومعسكرها الاشتراكي إلى رخاء التجربة السياسية الأمريكية ،وبسرعة مذهلة التي تمثلت بقول أحد مثقفيهم وكتابهم الذي يشغل عضوية المكتب السياسي في التنظيم الذي يروج لتلك الرؤية السياسية، بأنه “يضع البسطال الأمريكي فوق رأسه” في تصورٍ ساذج بأن الرؤية السياسية تلتفت إلى أطروحاته من دون حضور وزنه السياسي في معترك الصراع، من جهة أولى، وإنَّ الهدف السياسي للغرب الذي يسير وراء الرؤية السياسية الأمريكية، هو السيطرة التامة على الوطن العربي من المحيط المغربي إلى مياه الخليج العربي ولغاية الأحواز العربية المحتلة، ونحن كأحوازيين جزء أساسي في تفكير تلك الخارطة السياسية الأمريكية، من جهة أخرى .

وبغية إفشال تلك الممارسات التكتيكية السياسية، فقد صعّد البعض ممارساته الثورية بغية الحفاظ على قدسية القضية الوطنية الأحوازية وإنقاذها من العبث الصبياني لتلك القيادات المفرطة التي راهنت على العامل الدولي الأمريكي منذ العام 2003، حين ظهر فجأة ومن دون سابق توضيح او إعلان، بهدف نيل بعض المنجزات السياسية التي تتكارم بها الزمرة الصفوية الفارسية عليهم عبر ما يُسمى بـ”الفيدرالية” وهي الزمرة التي أحجمت للآن على عدم إقامة مدرسة إبتدائية واحدة لتعليم أبناء شعبنا بلغتهم الأم ولغة الشارع والبيت والدين الإسلامي الحنيف، فإنهم غدوا كذاك الحيوان الذي طلب قرنين فرجع مصلوم الإذنين : فها هي أرقام التهجير وضياع الأرض الأحوازية وتنشيف الأنهار والقضاء على البحيرات المائية الطبيعية ؛الأهوار بهدف تهجير السكان العرب وإحلال المستوطنين محلهم، إذ بلغ عدد المستوطنين في أرض الأحواز على أثر وثيقة أبطحي الذين قد تجاوز عددهم المليون مستوطن، وتم توزيعهم على المناطق والمدن والقرى الأحوازية المختلفة، ومن أقصى الجنوب في ميناء جمبرون (بندر عباس) مروراً بمحافظة أبو شهر ومدن كمعشور وخور موسى، وليس انتهاءً إلى محافظة الأحواز الشمالية، في مدينتها وقراها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

القوات الحكومية تقتل المعتقلين على أسس طائفية في السجون

اللجنة العليا للميثاق الوطني العراقي – بغداد ، خاص رسالة بوست اغتيالات حكومية للمعتقلين في …