أخبار عاجلة
الرئيسية / دين ودنيا / من معاني الإحسان في تفصيل الكتاب المنزل

من معاني الإحسان في تفصيل الكتاب المنزل

الـحَسن ولد ماديكْ

باحث في تأصيل القراءات والتفسير وفقه المرحلة
رئيس مركز إحياء للبحوث والدراسات
عرض مقالات الكاتب

إن الإحسانَ؛ حسَبَ ما دريْتُ مِن تفصيل الكتاب المنزل هو “مَزيدُ إكرامٍ على قَدْرِ الحاجَة” فالإحسان إلى الوالدَيْنِ أكثرُ مِن البِرِّ بهما ومِن خدمتِهما ومكافأتِهما، ولعله سُلُوكٌ يتراءَى به الولدُ أمام والِدَيْه يجعلهما يطمئنَّان إلى استقامتِهِ وصلاحِه من بعدهما، ويطمئنُّ به أولوا القُرْبَـى إليْهِ فيأمنون بوائقَه ويرجون منه الخير والنصح أبدا، ويطمئنُّ به الفقراءُ والمساكينُ والجيرانُ والأصحابُ وأبناءُ السبيل إلـى أنّ الْـمُحسِنَ إليهم قريبٌ منهم يَصُوْنُهم عن الاضطرارِ إلى السؤالِ وعن إهراقِ ماءِ الوجْهِ للتكفّفِ.
وأمَّا تركُ الإساءةِ واللّغْوِ والفحشِ والإيذاء والإضرارِ فواجبٌ ولا نافلة فيه بالإحسان به.
ويقعُ الإحسانُ على الكلمةِ الحسَنَة تقولُها للناس جميعا، ولم تتضمن سورتا الإسراء والبقرة تخصيص المسلمين منهم.
ويقعُ الإحسانُ على الإعراضِ عمّن ألْـحَقَ بك سيئةً مِن الأذى إعراضًا تجاوزَ فضيلةَ الانتصارِ قِصاصًا إلى كِتمانِ الغيظِ وإظهار الصَّفْوِ وعدم الْمَنِّ بالعفوِ، فذلكم هو دَفْعُ السَّيِّئَة بالحسنة ودَرْؤُها.
وفي سبيل تعميم الأمْنِ والسِّلْمِ الاجتماعي فلا تَسَلْ عن أَثَرِ الإحسانِ بالعفْوِ الصَّفْوِ الخالي مِن الْمَنِّ والأذَى عن المحارِبين وقُطَّاع الطرقِ الذين يتوبون بتسْليمِ أنفُسِهم قبل القدْرَةِ عليهم، ولا تسَلْ عن شَرَرِ معاقَبَة الذين يتوبون قبل القُدرة عليهم وضمانِها تشتيتَ الْمُجتمع وهدْمِه بنشر الخوف والرعب والاضطراب والخراب إذ تنحصر دلالة معاقبة التائب قبل القُدرة عليه إعلانا وأذانًا من الحاكم ومن المجتمعِ إلى الذين لم يتوبوا بعدُ أنهم معاقَبون في الحالَيْنِ حالة التوبة قبل القدرة عليهم وحال استمرارِهم في الشذوذ سواءً بسواءٍ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

ليلة القدر، من أعظم الليالي قدرًا ومنزلة عند رب العالمين

د. علي محمّد الصلابيّ إنها ليلة الفُرقان والغفران والتوبة والرحمة والبركة والعِتق …