أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / اقتناء اﻷدوات الكهربائية في مناطق النظام … مجرد ترف

اقتناء اﻷدوات الكهربائية في مناطق النظام … مجرد ترف


المكتب الإعلامي في الداخل – رسالة بوست
تحول اقتناء الأدوات الكهربائية في مناطق النظام إلى ترفٍ، بعد ارتفاع أسعارها هذا العام تحديدا إلى 10 أضعاف في عام واحد… وفق من استطلعنا رأيهم.
ويعتقد فواز موظف في القطاع العام من أبناء دمشق؛ “أن ارتفاع سعر اﻷدوات الكهربائية جعل منها خارج أحلام الناس”.
بينما يصف مازن أسعار اﻷدوات الكهربائية، بأنها خارج قدرة الشارع الشرائية، مع تدني اﻷجور وانهيار الليرة السورية الحاد.
بالمقابل، يبرر أصحاب المحال المختصة ببيع تلك اﻷدوات، أنّ سبب ارتفاع اﻷسعار، طبيعي، فاﻷدوات الكهربائية مستوردة من خارج سوريا، إضافةً لانهيار سعر صرف الليرة السورية الحاد.
وكانت صحيفة “تشرين” الرسمية الموالية، كشفت في تقريرٍ لها أنّ أسعار اﻷدوات الكهربائية ارتفعت ما بين 20 إلى 40 ضعفا، منذ العام 2011 وحتى نهاية الشهر الفائت (أي قبل أيام).
وبالعودة إلى من استطلعنا آرائهم؛ فإنّ هناك شبه إجماع على عدم جدوى شراء أو تجديد بعض أنواع اﻷدوات الكهربائية، ويرى هؤلاء أن السبب ليس في تقنين الكهرباء الطويل، بالتالي؛ عدم اﻻستفادة من اﻷداة، وإنما في التيار ذاته الذي سبب في إتلاف أدواتهم وحرق بعضها.
ويرى مازن أن شراء اﻷدوات الكهربائية، في بعض أنواعها ربما يكون اضطرارا، مثل التلفاز، وهذا أمر نادر، لكن تجديد البراد أو الغسالة فهذا من الترف.
وتابع؛ “ما فائدة شراء عصارة ليمون أو خلاط فاكهة، إذا كانت الكهرباء تزور منازلنا مصادفة، وإن أتت فلسنا قادرين على شراء الفاكهة مرتفعة الثمن!!”.
ونورد قائمة في أسعار اﻷدوات الكهربائية:
المادة السعر بالليرة السورية
مكنسة كهربائية 270 ألف
شاشة تلفاز من 1 مليون حتى 4 ملايين
براد من 1 مليون حتى 7 ملايين
غسالة من 1 مليون حتى 4 ملايين
خلاط كهربائي 122 ألف حتى 157 ألف
فرّامة لحمة 175 ألف
عصارة الليمون 56 ألف ليرة
عصارة جزر 220 ألف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

طفل الحرّاقات

فريق التحرير منذ أن أعلن الشعب السوري ثورته ضد الظلم والطغيان وضحى بالغالي والنفيس من …