أخبار عاجلة
الرئيسية / سوشال ميديا / السلطات الأردنية تنفي إجبار “الحريري” على العودة إلى سوريا

السلطات الأردنية تنفي إجبار “الحريري” على العودة إلى سوريا

أحمد عبد الحميد

قالت “قناة الجزيرة”، إن وسائل إعلام أردنية تنقل عن مصادر وصفتها بـ”المطّلعة” أن السلطات الأردنية لم تُجبر اللاجئة السورية حسنة (حسناء) الحريري على العودة القسرية إلى سوريا،
بل حذّرتها -وإبراهيم الحريري ورأفت الصلخدي- عدة مرات، بشأن ممارسة “نشاطات غير قانونية تسيء للأردن”،

مشيرة أنها خيّرتها بين التوقف عن تلك النشاطات أو البحث عن بلد آخر مع إعطائها الوقت اللازم لذلك.

يأتي هذا الخبر بعد انتشار مقطع صوتي مؤخرا من السيدة “حسناء الحريري” تؤكد فيه أن السلطات الأردنية استدعتها أمس، الخميس، مطالبة إياها بمغادرة الأردن خلال 14 يوما، وإلا سيتم ترحيلها
إلى سورية، عبر معبر نصيب الحدودي الخاضع لسيطرة قوات الأسد.

وكانت الحريري، قد أشارت في المقطع الصوتي الذي نشرته، إن السلطات الأردنية طلبت من ولديها “إبراهيم وقاسم” المغادرة أيضا مع عائلاتهم، منوهة إلى أن العائلات بحاجة لتسعة جوازات سفر في حال تم تأمين تأشيرات دخول إلى أي دولة أخرى.

وكانت “الحريري” قد لفتت عبر التسجيل الصوتي أنها لا تعرف سبب المغادرة، وأن كل ما تقوم به هو التواصل مع الداخل السوري وتحديدًا مع الناشطين ضد نظام الأسد.

كما ناشدت “الحريري” الشعب السوري لمساعدتها، مؤكدة أن مصيرها مؤلم حال عودتها إلى سوريا لأنها مطلوبة للأفرع الأمنية، وأن هذا المصير ومصير أحفادها تتحمله المعارضة السورية إن لم يتم مساعدتها على المغادرة خلال 14 يوما، حسب تعبيرها.

تلقب”حسنة الحريري” باسم “خنساء حوران” لأنها فقدت 3 من أبنائها وزوجها وإخوته الأربعة وأزواج بناتها الأربع، وتنحدر من بلدة بصر الحرير في محافظة درعا جنوب سوريا.

كانت “الحريري” قد ظهرت على وسائل إعلامية فضحت فيها ممارسات نظام الأسد الوحشية في السجون بعد اعتقالها لأكثر من عامين ونصف.

وماتزال وسائل التواصل الاجتماعي تضج بخبر “الحريري” إذ كتبت “ديما السيد” صحفية عبر صفحتها في فيسبوك:

تخيلو حسناء الحريري تترحل عمناطق النظام
شو حيصير فيها

ياوجع هالقلب

‏السلطات الأردنية تبلغ ثلاثة لاجئين سوريين من درعا بترحيلهم من خلال مدة أقصاها 14 يوماً وهم:
‏١- حسناء منوخ الحريري
‏٢- ابراهيم قاسم الحريري
‏٣- رافت سليمان الصلخدي

‏⁧ #لالترحيلحسناء_الحريري ⁩

فيما وصف “هادي العبد الله” صحفي سوري أن القرار جائر مطالبا بمساعدتها:

‏أبلغت السلطات الأمنية في الأردن كلاً من:
حسناء الحريري وابنها ابراهيم قاسم الحريري بالإضافة لرأفت سليمان الصلخدي
بمغادرة الأردن خلال ١٤ يوماً، أو ترحيلهم إلى سوريا.

حسناء الحريري والتي تُعرف بـ”خنساء حوران” هي أم لشهداء و معتقلة سابقاً في سجون الأسد

أتمنى ممن يستطيع العمل على إيقاف هذا القرار الجائر أن يفعل لإيقاف ترحيل أمّنا..

أما “غسان ياسين” ناشط في فيسبوك فقد أشار، أن السلطات الأردنية حسمت موضوع “الحريري” بالمغادرة حسب موقع أردني:

بحسب موقع هلا الأردني يبدو أن أمر ترحيل حسناء الحريري قد حسم.. طلبوا منها مغادرة الأردن

أفضل مانقوم به الآن هو تأمين سفرهم لدولة صديقة رغم صعوبة الأمر لعدم امتلاكها لجواز سفر.. ويلعن الأسد

“أحمد إدريس الطعان” أستاذ شريعة كتب عبر صفحته في فيسبوك:

أُمّنا حسناء الحريري ،
أم الثوار ، خنساء الثورة السورية ، وأم الشهداء
هذه المرأة تمثل الثورة السورية بشهامتها ونخوتها وكرامتها
تمثل المرأة السورية الثائرة الحرة الكريمة
تمثل المرأة التي ضحت وبذلت كل ما تملك في سبيل ثورة الحرية والكرامة
تمثل الثورة بنقائها وطهرها وبساطتها وعفويتها
ولذلك أي انتقاص أو إذلال أو إهانة لها هو إهانة للثورة السورية والشعب السوري الثائر الحر الكريم .
لذلك ندعو كل الأحرار والشرفاء للتعاطف مع قضيتها ورفض اي قرارات مذلة أو مهينة أو ابتزازية بحقها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

حسنة الحريري قد تغادر الأردن قريبًا للتوطين في بلد أوربي !

على صفحته الشخصية في فيس بوك ، كتب أبو زهير الشامي : كنت قد وعدتكم …