أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / أسئلتي للمتحوثين المحترمين!

أسئلتي للمتحوثين المحترمين!

أ.د فؤاد البنا

أكاديمي ورئيس منتدى الفكر الإسلامي
عرض مقالات الكاتب

قال لي أحد المتحوثين: ما هو دليلك على أن الحوثيين يخدمون اعداء أمة الاسلام؟
فقلت: الموضوع طويل وواضح لمن كان عنده أدنى وعي وإنصاف، ومع ذلك قل لي من المستفيد من الانقلاب على الشرعية وعلى مخرجات الحوار الوطني التي جسدت توافق كل اليمنيين بعد سنة كاملة من الحوار تحت رعاية الأمم المتحدة والدول العظمى وبعض دول الإقليم؟ ولصالح من تم إشعال حرب قتلت وجرحت مئات الآلاف من اليمنيين وتشريد وتجويع الملايين؟ ولأجل من تم رفض كل الدعوات لحقن دماء اليمنيين، وخرق كل الاتفاقات التي كانت ولادتها متعسرة؟ ومن المستفيد من إلغاء الهامش الديمقراطي المعقول في اليمن وتحويل الحكم إلى سلطة ثيوقراطية تقتل الناس وتصادر حقوقهم وتنهب اموالهم باسم الله؟

ومن المستفيد من تفجير مئات المساجد ومدارس تحفيظ القرآن الكريم وإبعاد حفظة القرآن عن إمامة المساجد، وتحت عنوان (المسيرة القرآنية) وشعارات (الموت لأمريكا والموت لإسرائيل)؟ ومن المستفيد من تعديل المناهج التعليمية التي كانت تعد أفضل مثيلاتها في البلدان العربية؟ ولأجل من تم تدمير جامعة الإيمان وجامعة القرآن الكريم؟ ولصالح من تم تدمير أو تاميم أفضل الجامعات والمؤسسات والجمعيات الخيرية الناجحة، ومنها جامعة العلوم والتكنولوجيا وجمعية الإصلاح وجمعية الأقصى؟ ولصالح من يتم تمزيق الوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وتقسيم الناس إلى طبقات وسلالات وطوائف، مع بعث تراث الكراهية والتكفير من مدافن الماضي؟ ومن المستفيد من استجرار خلافات تأريخية قد مضت عليها قرون؟ ولصالح من يتم تحويل اليمن إلى ساحة لتصفية الخلافات الإقليمية؟

وهناك مئات الأسئلة في هذا السياق، لو تأملتها بتجرد لوصلت إلى الحقيقة، هذا بجانب انكشاف التخادم الغربي الحوثي وانحياز أغلب الانظمة والمنظمات الغربية والأممية إلى جانب المواقف الحوثية والتستر على جرائمه الإرهابية، مع استمرار الجهود الحثيثة لإخفاء هذا التخادم عبر تبادل الاتهامات وفق أنماط مدروسة من الدعاية السوداء والدعاية الرمادية؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

gesh

حول البيان المهم الصادر من الجيش الوطني، والجبهة السورية للتحرير!

أ. د. عبد المجيد الحميدي الويس سياسي وأكاديمي سوري ((بيان هام وتوضيحي حول …