أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / أحوال إعلامية سيساوية

أحوال إعلامية سيساوية

محمد عماد صابر

برلماني مصري سابق
عرض مقالات الكاتب

(1) إعلام السيسي في ورطة ، لماذا ؟!

على خلفية ما طرحه أسامه هيكل وزير الدولة للإعلام ، وأكده أستاذ كلية الإعلام في مقاله المنشور على موقع الكلية ثم حذف ويحقق معه وربما يفصل أو يسجن !

خلاصة الطرح ، هو فشل الإعلام الرسمي رغم الدعم السياسي والمخابراتي والأمني والملياري غير المحدود ، وأنه يعاني عدم المهنية وغياب الكفاءة عن العاملين به وانصراف المصريين خاصة الشباب إلى الإعلام المعارض في تركيا وبالطبع هناك نسب مئوية مطروحة وحولها جدا كبير .

الأجهزة الأمنية القابضة على إعلام الدولة تعاني أزمة كبيرة في إدارة الملف لأنه لم يحقق المطلوب من وجهة نظر السيسي شخصيا الذي يمثل المعيار الوحيد للحكم والتقييم ،

الأجهزة الأمنية تخوض معركة عسكرية شرسة حين تتقدم للأمام بالسيطرة على المنافذ المنصات الإعلامية تارة بالشراء وتارة بالمصادرة وثالثة بالحجب والمنع ورابعة بالاعتقال والحبس وخامسة بالإخفاء والخطف وهكذا .

ورغم كل ذلك ، ولي النعم غاضب وغير راض ، فمازال غالبية شعب مصر لا يثق فيما يقولون ويفعلون ويوعدون ، سنوات مضت والإصلاح والتنمية و لقمة العيش في واد وما يطرحون في واد ،

فالمصريين لا يعنيهم الكلام لكن يعنيهم الغذاء والكساء والدواء والإيواء والكرامة والإباء ، والواقع ضد كل ما سبق ، فليقل السيسي وإعلامه ما يشاء فكل ذلك في نظر الشعب غثاء .

هذا فضلا عن شبكات التواصل الاجتماعي التي تكشف الغطاء عن وهم الإنجاز والعطاء ، وهي لا شك فيها منافع للناس وإثم كبير !

الخلاصة ؛ ثغرة كبيرة وفجوة شاسعة في نظام حكم الانقلاب ، يمكن استثمارها لمن يشاء من الأفراد والكيانات ، بعيدا عن التهويل والافتراءات ، فالصدق أقصر طرق الإقناع ، ودعك ممن فرط وباع .

( 2 ) خبر وتعليق

تعليمات جديدة للمنصات والمنافذ الإعلامية التابعة للأجهزة المخابراتية والأمنية “برفع سقف المهنية والجودة ” !

تعليق
الأجهزة الأمنية و المخابراتية و منصات الإعلام التابع لها ومعهما مؤسسات الدولة دون إستثناء ، لا تعرف ولم تتعلم ولن تتعلم المهنية والجودة ، وفاقد الشئ لا يعطيه .

هل تتصور أن من ظل سنوات يكذب ويضلل ويحرف ويفتري وزورا على المصريين وغيرهم ، حتى تشربت نفسه و روحه وعقله بل وخلايا جسده بهذا الكم من الأباطيل والأكاذيب ، يمكن أن يتحول إلى المهنية والجودة؟!

لو كان هذا ممكن ما احتاج الوطن إلى ثورة ، وكان يكفي النضال للإصلاح ..

أما عندما تنتشر خلايا السرطان في عضو فلا مفر من استئصاله وبتره حفاظا على باقي الجسد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

حدث في رمضان 10

أ.د. أحمد رشاد أكاديمي مصري حدث في 10 رمضان سنة 3 قبل الهجرة …