أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / نبذة عن الصراع المعلوماتي في الحروب القادمة

نبذة عن الصراع المعلوماتي في الحروب القادمة

العميد د. م. عبد الناصر فرزات

عرض مقالات الكاتب

يُعرف الصراع المعلوماتي، بالتأثير على معلومات الخصم وحماية معلومات الصديق” أو استخدام كافة الوسائل والوسائط للتأثير المعلوماتي بما في ذلك الأسلحة النارية على العدو.

تتميز الأسلحة المعلوماتية عادةً عن أسلحة الدقة العالية بانها ذات تأثر واسع ومنتظم، بينما تؤثر أسلحة الدقة العالية على هدف هام خاص مختار ومحدد او مجموعة اهداف محددة. وبمعنى آخر ستقوم يتحقق التفوق المعلوماتي بالحصول على معلومات مختلفة عن العدو وإبطالها، أو تنفيذ التأثير الناري والمعلوماتي الدقيق في الزمن الحقيقي على أغراض كثيرة اقتصادية ،وأغراض باستخدام كافة الوسائط ذات دقة عالية هجومية أو دفاعية.

وتكون العمليات المعلوماتية: دفاعية وهجومية.

ـالصراع المعلوماتي الدفاعي: ويتضمن حماية البنى المعلوماتية والمعلومات من التأثير المعادي مثل الإبطال الإلكتروني، ووسائط التأثير على الحواسيب ،أو خطوط نقل المعلومات، ومن وسائط التدمير الفيزيائية لبنية للأجهزة المعلوماتية.

الصراع المعلوماتي الهجومي: يتضمن الإخلال بالبنى المعلوماتية للمنظومات المعادية وشل إجراءات القيادة للقوى والوسائط المعادية. ويمكن ان يتم بالتخريب الفيزيائي والتدمير لبنى الأغراض المعلوماتية والهجوم على الشبكات الحاسوبية المعادية والتأثير المعلوماتي (القتال المعلوماتي، أو الاعتداء المعلوماتي). يمكن استخدام وسائط تأثير ذات طيف عريض مثل الفيروسات الحاسوبية والقنابل المنطقية التي تم إعدادها مسبقًا في منظومات المعلومات والشبكات وتعمل بأمر محدد. هنا يمكن أن تستخدم الحرب النفسية أو الاعتداء النفسي، وعلى سبيل المثال معلومات ذات طابع ديني موجه إلى القوى البشرية المعادية أو إلى السكان.

تعتبر منظومات القيادة المعادية أغراضًا معلوماتية، وإن إبطال هذه المنظومات أو شل عملها أو تدميرها يؤدي إلى تخفيض إمكاناتها في قيادة المنظومات الحربية ،والقوى والوسائط، وكذلك تخفيض إمكانية توجيه الضربات الصاروخية ذات الدقة العالية المكثفة على الأغراض ذات الطابع الاقتصادي.

والخلاصة ،إن امتلاك الاحتياط المعلوماتي في الحروب القادمة يشبه امتلاك الأسلحة والذخائر ووسائط النقل في الحروب السابقة؛ ولكن التفوق في الصراع المعلوماتي في الحروب غير التماسيه القادمة سيؤدي بشكل فعلي إلى تحقيق أهداف الحرب السياسية والاستراتيجية أي سيكون مكافئًا لتحطيم القوات المسلحة المعادية واحتلال أراضيه وتدمير البنى التحتية الاقتصادية ،والإطاحة بالنظام السياسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

مرتزقة تشاديون يغادرون ليبيا لإسقاط نظام ديبي.. لماذا الآن؟

ـ هجوم المتمردين على منطقة تيبستي تزامن مع انطلاق الانتخابات الرئاسية في تشاد وضغوط دولية …