أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / برودة الطقس تجبر الموالين على شراء المحروقات من السوق السوداء… والنظام يلتزم الصمت!

برودة الطقس تجبر الموالين على شراء المحروقات من السوق السوداء… والنظام يلتزم الصمت!

المكتب اﻹعلامي في الداخل – رسالة بوست
أدى ازدياد البرد منذ بدء العاصفة الثلجية، إلى ارتفاع الطلب على المازوت بالسوق السوداء، وبالتالي؛ ارتفاع كبير في السعر بمناطق النظام.
وبلغ سعر لتر المازوت نحو 2500 ليرة، لانعدام توافر المازوت النظامي / المدعوم.
وأفاد مراسلنا؛ أن النظام لم يقم بتوزيع مخصصات الناس من مادة المازوت بموجب البطاقة الإلكترونية (الذكية)، في حين من المتوقع تسلم المخصصات في الشهر السابع أي “صيفًا”!
ويختلف سعر المازوت حسب الطلب وارتفاعه، في بعض المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، وخاصةً تلك التي تتسم بالبرودة الشديدة، حيث يصبح السعر أقل بمقدار 500 ل.س.
والملفت أنّ التقارير اﻹعلامية الموالية تقرّ باﻷمر، وعلى عينك يا تاجر، وبالتزامن مع تهرب المسؤولين الموالين من المشكلة، وعلى سبيل المثال؛ نشرت صحيفة “الوطن” الموالية؛ تصريحاً لمدير فرع المحروقات، نفى فيه مسؤولية فرعه عن التوزيع، ورمى الكرة في ملعب “لجان كل منطقة ومدينة” وزعم بأنها المخولة بالتوزيع للمواطنين وترافق صهاريج المحطات.
في حين تنفي اللجان تلك المزاعم وتؤكد أنها لم تستلم المادة حتى اﻵن!!
وتكتفي الصحف المحلية الموالية، بالحديث عن ضبط وتنظيم غرامات لمن تصفهم بأفراد تتاجر بالمحروقات بطرق غير شرعية حسب وصفها!
وتبقى “أزمة المحروقات” دون حلٍّ جذري، بل حتى دون تطميناتٍ رسمية من النظام، حتى وإن كانت مجرد “أكذوبة” ريثما ينتهي موسم البرد!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

نفوق بهجت سليمان

فريق التحرير زفّت اليوم بعض وكالات الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي خبر نفوق الشبيح المحترف الدبلوماسي …