منوعات

قدم العضوان بالكونغرس الأمريكي جو ويلسون وتيد دويتش مشروع قانون جديد يهدف لتضيـ.يق الخنـ.اق على نظام الأسد.


ويركز العضوان في القانون الجديد على آلية تهرب الأسد من العقوبات الأمريكية جراء ممـ.ارساته بحق السوريين طيلة 10سنوات.
وقال موقع “جو ويلسون” ورصدت الوسيلة أعادا تقديم مشروع القانون الذي يحمل اسم “بسام بربندي” لبرنامج المكافآت من أجل العدالة.
وأضاف أن القانون سيحفز المخبرين لتقديم معلومات قابلة للتنفيذ عن تهرب الأسد من عقـ.وبات أمريكية أو الأمم المتحدة بتوسيع برنامج المكافآت بوزارة الخارجية الأمريكية.
وقال ويلسون: “بالفترة التي قضاها بسام بالسفارة، قدم معلومات عن أنشطة النظام والتهرب من العـ.قوبات للكونغرس والمسؤولين الأمريكيين والعلماء”.
وأضاف: “ممتن لبسام الذي ألهم المشروع ودعا لتوسيع برنامج مكافآت وزارة الخارجية الأمريكية لأجل العدالة وتحفيز الناس”.
ويعد مشروع القانون الجديد رديفاً لقانون “حماية المدنيين في سوريا” المعروف باسم قيصر والذي دخل حيز التنفيذ في 17 حزيران الماضي.
قانون قيصر يهدف بشكل أساسي لتجاوز التعطيل الروسي المستمر لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بالملف السوري.
يشار إلى أن بسام بربندي دبلوماسي سوري سابق وأحد مؤسسي ومدير العلاقات الخارجية لمنظمة People Demand Change.
بربندي ولد بدمشق وله روابط عائلية بمحافظة دير الزور، وكان يعمل بالخدمة المدنية الدبلوماسية في سفارة الأسد بواشنطن مدة 14 عاما.
وكان الدبلوماسي السابق بربندي قد انشق عن النظام السوري وغادر السفارة الأمريكية في صيف 2013.

المصدر : موقع جو ويلسون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى