أخبار عاجلة
الرئيسية / دين ودنيا / الفتوحات الناعمة!

الفتوحات الناعمة!

أ.د فؤاد البنا

أكاديمي ورئيس منتدى الفكر الإسلامي
عرض مقالات الكاتب

من يتأمل تأريخ الفتوحات الإسلامية يجد أنها فتوحات ناعمة في الأساس، حيث تولى أمرها أولو الأيدي والأبصار، فأولو الأيدي من الأمراء أزالوا العوائق التي تمنع الناس من حرية الاختيار، بينما تولى أولو الأبصار من العلماء فتح العقول والقلوب بالإيمان.
وكم يحتاج الناس في زماننا لمن يفتح عقولهم بالحكمة ويفتح قلوبهم بالحب والقدوة الحسنة، ولكن كيف يمكن أن يفتح العقول والقلوب من يعانون من عقول منغلقة وقلوب موصدة؟!

حينما خرج الحكام عن سكة الخلفاء الراشدين فقدت الأمة الإسلامية جزءً مقدراً من رشدها السياسي، لكن النسبية ظلت حاضرة، بمعنى أن المسيرة لم تنقطع تماما والأمور لم تتغير بشكل جذري، غير أنه كان من الواضح أننا كلما عدنا للخلف أكثر كانت القيم الإسلامية أشد حضورا وأقوى تأثيرا.

ومن ثم فإن الشعوب التي اعتنقت الإسلام في أيام بني أمية كانت أفضل حالاً ممن أسلمت في عهد بني العباس، أما في أيام العثمانيين في أوروبا والمغول في الهند؛ فإن الشعوب قد أبقت على غالبيتها غير الإسلامية؛ لأن القدوة الحسنة كانت غائبة لدى الأمراء، وفي ذات الوقت لم يقم العلماء بدورهم المفترض في فتح العقول والقلوب، ولا سيما أن الأوضاع السياسية لم تساعد على ذلك، بعد أن اتسعت المسافة بين ما هو كائن في واقع التدين وما ينبغي أن يكون في الواجب الذي يتطلبه الدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

مع المصطفى صلى الله عليه وسلم في محبته – 27 من 27 – نصرته بما وكيف؟ (2)

د. أكرم كساب كاتب ومفكر إسلامي على مستوى العلماء والدعاة: زرع محبة النبي …