أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / رسالة تفجير عدن!

رسالة تفجير عدن!

أ.د فؤاد البنا

أكاديمي ورئيس منتدى الفكر الإسلامي
عرض مقالات الكاتب

من المرجح أن الحوثيين مسؤولون عن تفجير مطار عدن، وأنهم كانوا يستهدفون الحكومة برمتها لإرجاع الأمور إلى ما دون الصفر، فقد كان من المفترض أن تكون الحكومة في صالة المطار أثناء سقوط الصواريخ، لولا تدخل الأقدار الإلهية، عبر الجمهور الذي أحدث نوعا من الفوضى عند سلم الطائرة؛ فأربك رجال الأمن وأخّر دخول أعضاء الحكومة إلى الصالة.
أما قيام الحوثيين بنفي وقوفهم خلف الحادث بصورة سريعة وحديث مكتبهم السياسي عن تصفية حسابات داخلية بين أطراف الشرعية؛ فهو قرينة إضافية على مسؤوليتهم عن الجريمة، ورغبتهم العارمة بتبديد سحائب التفاؤل التي أدت إلى استعادة الريال لأكثر من ٣٠% من قيمته خلال بضعة أيام، ورغبتهم بإدخال الأطراف المحسوبة على الشرعية في دوامة جديدة من الفتنة، تمنع الاتجاه إلى تحرير البلاد من الانقلاب وآثاره.

مهما كان الطرف الذي ارتكب العملية الإرهابية اليوم بتفجيره لمطار عدن؛ فإنه يرسل رسالة غير مقصودة ويوفر برهاناً إضافيا على أن اليمنيين لن يخرجوا من دوامة العنف ولن يتجنبوا الغرق في طوفان الفتنة، ما لم يركبوا سفينة الدولة والشرعية والوحدة، ويتعاونوا جميعا في رتق فتوقها وسد ثغراتها واصلاح اعوجاجها وتقويم مسيرتها؛ عبر الحوار الديمقراطي القائم على المواطنة المتساوية والمنطلق من الثوابت الوطنية.

هناك شهود عيان عديدون يؤكدون على أنهم رأوا صواريخ تنطلق من قاعدة مطار تعز بالجَنَد، ثم إن قيام الحوثيين بإرسال طائرة مسيرة لقصف قصر المعاشيق في عدن بعد نجاة الحكومة من الصواريخ الثلاثة في صالة مطار عدن؛ لهما برهانان قويان على أنهم وراء قصف المطار، فقد حاولوا استدراك الأمر بقصف الحكومة الجديدة في قصر الرئاسة بالمعاشيق، لكن المحاولة باءت بالفشل وتم إسقاط الطائرة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

ملالي إيران كما العاهرة التي تحاضر بالشرف !

صلاح قيراطة كاتب وباحث سياسي نظام الملالي في إيران كما العاهرة التي تحاضر …