أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وأدب / كان يا ما كان

كان يا ما كان

محمود الجاف

كاتب وصحفي عراقي
عرض مقالات الكاتب

كان يا ما كان في سالفِ العَصر والزَمان بلدٌ اِسمُهُ العِراق …
الخَيرُ على أرضِه يُراق . يَزهو فيه الرُطَب وَالرُمان . يَنعَمُ بِالأمنِ والأمان .
جَميلٌ لَطيف أَنيق . تجري بِه الأنهار . تَطولُ مِن جَمالهِ الأعمار . الثَروات كَثيرَة والمَرأة فيه أَميرَة . لكن فَجأة تَغيرَ اَلحال وصارَت في بِلادِها أَسيرَة حُراسَها مِن العَشيرَة ، لكِن لا شَرَف عندهُم وَلا غيرَة …
تَسلَلَ الظَلامُ إليه وَخَيَمَ اَلَلَيل عَلَيه ، غابَ أَهلَهُ أو غُيبوا بِلا ذَنب أذنَبوا ، ُقتِلوا أو هُجِروا أو هَربوا ومِنهُم لِلأخطار رَكِبوا … دَمَر الأوغاد كُل شَيء تَصحَبهُم الشُرطة ولم يَشعُروا بِالخَوف أو الوَرطَة ، لا يَعبُدونَ الله بَل الأصنام . سَرقوا الاغنام والانعام . عَبَّدوا لِبَني صِهيون الطَريق وأَشعَلوا في الدُنيا حَريق . كَبيرهُم عَن أفعالهِم راضي ، يُصَفِق لهُم القاضي …
قِصَتي حَقيقَة ولَيسَت مِن الخَيال ،غَطَت دِماءنا السُهول والوديان والجِبال ، والشَعب مِن حال إلى حال ، ذُل وَوَبال وَاَهوال ، اَلذَهَب الأسوَد سَرَقوه والأصفَر ، وَاحرقوا اليابِس والأخضَر ، خانَ مِنا كَثير ، غَني وَفَقير ، شُيوخٌ يُساقون بِالفلوس صاروا عَبيدا لِلمَجوس ، وباتَ الأراذِلُ سادَة ، فَجَروا دور العِبادَة ،لا تَعليم ولا تفهيم ، بَدَلوا الوِحدة بِالتَقسيم ، دَخلَ الوَباء مِن إيران ارض الشِرك وَالعِدوان …
قيلَ تعالوا نساوِم ، لا نُقاتِل أو نُقاوِم ونَبيعُ جارَنا غَنائِم ، فقد وَلى زَمانُ البطولة وَحلَّت مَكانَه الخِيانَة فإبليس طالَ لِسانَه والدَجالُ آن أوانَه والدينَ غابَ فُرسانَه …
يا لَيتَ حُلمي يَعود ومَعَهُ العَساكِر وَالجنود وَالقادة الجدود والسَلام يَسود .
سَأسكُت الآن عَن الكَلام المُباح فَقَد طَلَع الصَباح يا سادَة يا كِرام لَكُم مِني السَلام .
فقد أكمَلتُ لكُم الروايَة مِن البِدايَة الى النِهايَة فَخُذوا مِن تاريخنا العِبَر وَقصص العَمالة للبِشر وَتَعلَموا مِنها الدُروس …
عُيونُكم عَلى المَجوس
عُيونُكم عَلى المَجوس
عُيونُكم عَلى المَجوس
اللهُم لا تَرفَع لَهُم رايَة ولا تُحَقِق لَهُم غايَة وَاجعَل عَذابَهم لأمثالِهم عِبرَة وَأية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رواية للأديب السوداني حامد الناظر تدخل القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية

الحسن محمد عثمان مدوّن سوداني الحسن محمد عثمان -الخرطوم أعلنت الجائزة العالمية للرواية …