أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / جرائم الطغاة في حق شعوبهم في اليوم العالمي للغة العربية!

جرائم الطغاة في حق شعوبهم في اليوم العالمي للغة العربية!

أ.د فؤاد البنا

أكاديمي ورئيس منتدى الفكر الإسلامي
عرض مقالات الكاتب

يكره الطغاة العرب أن يروا شعوبهم (مرفوعة)الهامة، ويحبون أن يروها
(منصوبة) ناصبة على الدوام، بل لا يتورعون عن (جرها) بكل حروف الإذلال، من ظلم وتجهيل وتفقير، ولا يرتاحون إلا حينما يرونها (مجردة) من كرامتها، و(مضافة) إلى حظائر عبوديتهم تمارس النهيق والنعيق!

إن الطغاة يحبون أن يروا شعوبهم (مربوطة) الشفتين لا تتكلم إلا بما يملى عليها، و(مبسوطة) الكفين تتسول الفتات من حقوقها وتستعطف الكبراء لنيل رضاهم، ولا يزالون يعملون من أجل أن تطيع فعل (الأمر) بدون (استثناء)، وتجيب (النداء) في أي ظرف وكأنها آلات تتحرك بالريموت كنترول، وأن تفهم (بالإشارة) التي يقف خلفها السوط، ويريدونها بعيدة عن الجمل (الاعتراضية)، ولا تحتوي قواميسها على (لا، لن، لم) وأضرابها؛ فهي مجرد (حروف زائدة) بل و(لا محل لها من الإعراب) أو الاحترام!

ويريد الطغاة من شعوبهم أن تعيش من دون (ضمير)، وإن كان ولا بد فلتكن ذات ضمير (متصل) بأجهزة استخباراتهم التي تمتلك كل عوامل (الرفع) و(الخفض) وتمتلك أدوات (النسخ) التي تلغي الاختيار وتغير القناعات، وضمير (منفصل) عن الواقع العالمي الذي تحيا فيه الشعوب حرة عزيزة!

إن الطغاة يريدون من شعوبهم أن تظل (جمع مذكر سالم) من أحلام الرجولة والحرية والكرامة والعدالة، وإلا فسيجعلونها (جمع تكسير) في المعتقلات والمنافي والمقابر، ويريدونها أن تؤمن بأن ولي الأمر هو (المبتدأ) و(الخبر) وهو (الحال) بالنسبة للأوطان، وأن تقتنع بأن الأموال العامة (ممنوعة من الصرف) إلا وفق مزاج الحاكم بأمره فهو ظل الله في الأرض، و(الفاعل) الأوحد في السلطة، وكل من دونه مجرد (مفعولين) لا عمل لهم إلا (مدح) الحاكم و(وصف) منجزاته العظيمة و(السكون) بين يديه!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

عيد جيش “أبو شحاطة”

معاذ عبدالرحمن الدرويش كاتب و مدون سوري يقول أحد العساكر كنت أخدم سائقا …