أخبار عاجلة

حنا مينة

جمع وإعداد

محمود القاعود

كاتب واديب مصري.
عرض مقالات الكاتب

حنا مينه!حنا مينه (9 مارس 1924 – 21 أغسطس 2018)، روائي سوري ولد في مدينة اللاذقية وعاش 94عاما. والدته اسمها مريانا ميخائيل زكور، ساهم في تأسيس رابطة الكتاب السوريين واتحاد الكتاب العرب. ويُعد حنا مينه أحد كبار كتاب الرواية العربية. وتتميز رواياته بالواقعية، ألّف نحو 40 رواية اجتماعية، من أبرزها (المصابيح الزرق) التي تحولت إلى مسلسل بنفس الاسم، ورواية (نهاية رجل شجاع) التي تحولت هي الأخرى إلى مسلسل سوري.حياته :عاش حنا طفولته في إحدى قرى لواء الاسكندرون على الساحل السوري، وفي عام 1939 عاد مع عائلته إلى مدينة اللاذقية وهي عشقه وملهمته بجبالها وبحرها. كافح كثيراً في بداية حياته وعمل حلاقاً وحمالاً في ميناء اللاذقية، ثم كبحار على السفن والمراكب. اشتغل في مهن كثيرة أخرى منها مصلّح دراجات، ومربّي أطفال في بيت سيد غني، إلى عامل في صيدلية إلى صحفي أحيانا، ثم إلى كاتب مسلسلات إذاعية للإذاعة السورية باللغة العامية، إلى موظف في الحكومة، إلى روائي.حنا مينه أب لخمسة أولاد، بينهم صبيان، هما سليم الذي توفي في الخمسينيات في ظروف النضال والحرمان والشقاء، والآخر سعد، أصغر أولاده، وهو ممثل معروف شارك في بطولة المسلسل التلفزيوني (نهاية رجل شجاع) المأخوذ عن رواية والده. ولديه ثلاث بنات: سلوى (طبيبة)، سوسن (شهادة في الأدب الفرنسي)، وأمل (مهندسة مدنية). توفي حنا مينه يوم الثلاثاء 21 أغسطس 2018م.بداياته مع الكتابة:البداية الأدبية كانت متواضعة، تدرج في كتابة العرائض للحكومة ثم في كتابة المقالات والأخبار الصغيرة للصحف في سوريا ولبنان ثم تطور إلى كتابة المقالات الكبيرة والقصص القصيرة.أرسل قصصه الأولى إلى الصحف السورية في دمشق، وبعد استقلال سوريا أخذ يبحث عن عمل وفي عام 1947 استقر به الحال بالعاصمة دمشق وعمل في جريدة الانشاء الدمشقية حتى أصبح رئيس تحريرها.بدأت حياته الأدبية بكتابة مسرحية دونكيشوتية وللآسف ضاعت من مكتبته فتهيب من الكتابة للمسرح، كتب الروايات والقصص الكثيرة بعد ذلك والتي زادت على 30 رواية أدبية طويلة غير القصص القصيرة. منها عدة روايات خصصها للبحر الذي عشقه وأحبه، كتب القصص القصيرة في البداية في الأربعينات من القرن العشرين ونشرها في صحف دمشقية كان يراسلها، أولى رواياته الطويلة التي كتبتها كانت (المصابيح الزرق) في عام 1954 وتوالت إبداعاته وكتاباته بعد ذلك، ويذكر أن الكثير من روايات حنا مينه تحولت إلى أفلام سينمائية سورية ومسلسلات تلفزيونية.مساهمته في رابطة الكتاب السوريين:ساهم حنا مينه مع لفيف من الكتاب اليساريين في سوريا عام (1951) بتأسيس رابطة الكتاب السوريين، والتي كان من أعضائها: مواهب كيالي وحسيب كيالي ومصطفى الحلاج وصلاح دهني، وآخرين. نظمت الرابطة عام 1954 المؤتمر الأول للكتاب العرب بمشاركة عدد من الكتاب الوطنين والديمقراطيين في سوريا والبلاد العربية وكان لحنا مينه دور كبير في التواصل مع الكتاب العرب في كل أنحاء الوطن العربي.تأسيس اتحاد الكتاب العرب:ساهم بشكل كبير في تأسيس اتحاد الكتاب العرب، وفي مؤتمر الاعداد للاتحاد العربي التي عقد في مصيف بلودان في سوريا عام 1956 كان لحنا مينه الدور الواضح في الدعوة إلى ايجاد وإنشاء اتحاد عربي للكتاب، وتم تأسيس اتحاد الكتاب العرب عام 1969م.رواياته ومؤلفاته :معظم رواياته تدور حول البحر وأهله، دلالة على تأثره بحياة البحارة أثناء حياته في اللاذقية وهي:1- المصابيح الزرق وتم تحويلها لمسلسل يحمل نفس الاسم2- الشراع والعاصفة3- الياطر4- الأبنوسة البيضاء5- حكاية بحار6- نهاية رجل شجاع وتم تحويلها إلى مسلسل يحمل نفس الاسم7- الثلج يأتي من النافذة8- الشمس في يوم غائم وتم تحويلها لفيلم بنفس الاسم9- بقايا صور وتم تحويلها لفيلم بنفس الاسم10- المستنقع11- القطاف12- الربيع والخريف13- حمامة زرقاء في السحب14- الولاعة15- فوق الجبل وتحت الثلج16- حدث في بيتاخو17- النجوم تحاكي القمر18- القمر في المحاق19- عروس الموجة السوداء20- الرجل الذي يكره نفسه21- الفم الكرزى22- الذئب الأسود23- الارقش والغجرية24- حين مات النهد25- صراع امرأتين26- حارة الشحادين27- البحر والسفينة وهي28- المرصد29- الدقل30- المرفأ البعيد31- مأساة ديمترو32- الرحيل عند الغروب33- المرأة ذات الثوب الأسود34- المغامرة الأخيرة35- هواجس في التجربة الرواءية36- كيف حملت القلم؟37- امرأة تجهل أنها امرأة38- النار بين أصابع امرأة39- عاهرة ونصف مجنون40- شرف قاطع طريق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

القائد البربري كسيلة.. بين العاطفة القومية و الحقيقة التاريخية

عبد الرحمن قارف كاتب جزائري كسيلة بن لمزم!.. تلك الشخصية البربرية التاريخية التي …