أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / تحليل الموازنة المقترحة لعام 2021 وآفاق الاقتصاد السوري

تحليل الموازنة المقترحة لعام 2021 وآفاق الاقتصاد السوري

د. ياسين الحمد

أكاديمي سوري
عرض مقالات الكاتب

تحليل الموازنة المقترحة لعام 2021 وآفاق الاقتصاد السوري ،ومستوى المعيشة للسكان للعام القادم .

الموازنة المقترحة للعام القادم 2021 بلغت 8500 مليار ليرة وهذا رقم خيالي ، مقابل 4000 الف مليار للعام 2020 بزيادة قدرها 113% ، بفرض ثبات سعر الدولار الحالي 2700 ليرة تقريبا (وهذا غير ممكن ) تعادل 3.100 مليار دولار ، خصص منها 5000 مليار ليرة نفقات حكومية جارية ورواتب وأجور واستثمارية 59% من الموازنة ، تعادل 1.857 مليار دولار وثمانية مئة وسبعة وخمسين مليون دولار , خصص منها 3500 مليار لنفقات الحكومة الجارية ورواتب وأجور 41% أي 1٠211 مليار ، و 1500 مليار نفقات استثمارية 18% ،وخصص 3500 مليار ليرة للدعم الاجتماعي اي نسبة 41% ما يعادل 1.211 مليار $ . والمقصود بالدعم الاجتماعي ، موزعة على دعم الدقيق التمويني والمشتقات النفطية والصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية وصندوق دعم الإنتاج الزراعي البذار والسماد والمحروقات ، دون أن يشمل ذلك الدعم المقدم للقطاع الكهربائي.
تحتاج سورية حاليا إلى أكثر من 3500 مليار ليرة لتأمين المشتقات النفطية من الموازنة ، والمبلغ المخصص للدعم الاجتماعي غير كافي لتأمين المشتقات النفطية وحدها سواء للتدفئة او القطاعات الاقتصادية اي تحتاج لأكثر من 1٠250 مليار $ . كما حملت المنحة الممنوحة للموظفين وفق المرسوم 25 ،ورفع الحد الادنى المعفى من الضريبة على الرواتب والأجور رقم 24 ، الميزانية 2021 .
تحتاج سورية شهريا تقريبا 200 ألف طن قمح للاستهلاك ما يعادل 2٠4 مليون طن ، وبذار يحتاج الموسم الحالي ما بين 250- 300 ألف طن . ارتفعت أسعار القمح العالمية خلال الأشهر الماضية إلى أرقام قياسية حيث بلغ 240 $ للطن ،فوب على سطح السفينة .
مع العلم توقفت كثير من الدول من تصدير القمح روسيا خاصة بسبب وباء كورونا ، للحفاظ على مخزونها ، وكذلك كثير من الدول تميزت بضعف الإنتاج من القمح للموسم الماضي ، أوكرانيا ،أمريكا . ودخلت كثير من الدول من الاكتفاء الذاتي للاستيراد مثال باكستان وغيرها . تحتاج سورية تقريبا لاكثر 800 $ مليون سنويا وفق الأسعار الحالية . وفوب على ظهر السفينة . كما تحتاج سورية استيراد بذور لزراعة الموسم الحالي تقدر بين 250 الى 300 الف طن بذار .
مما تقدم نستخلص ما يلي :
1- السؤال المطروح من أين تغطي الحكومة على إيراداتها للموازنة الخيالية المقترحة ؟! فمن الصعب الحكومة اللجوء إلى رفع الضرائب والرسوم للحصول على الإيرادات ، كما أن البنك المركزي لا يتوفر لديه أي رصيد من العملات الصعبة لتغطية هذه الموازنة ، ومن الصعب على النظام تغطية الموازنة عن طريق الأموال المنهوبة من عصاباته ، لانهم استنفذوا تقريبا معظم الأموال المسروقة لتمويل الحرب خلال العشر سنوات ، لا طريق أمام النظام لكي يغطي الموازنة إلا عن طريق التمويل بالعجز وطبع عملات جديدة ،وطرحها في السوق ، سيؤدي ذلك إلى ارتفاع في الأسعار و تضخم نقدي كبير وانخفاض متزايد في قيمة الليرة أمام العملات الأخرى .
2- انخفاض كبير في قيمة الليرة خلال العام القادم ، وهذا ما يزيد التوقعات المتشائمة أكثر سوداوية على حياة ومستوى معيشة السكان .
3- ميزانية الحكومة المعتمدة لعام 2021 عاجزة وفق مندرجات بنودها لتأمين حاجة المواطن من المحروقات او للقطاعات الاقتصادية، قطاع الزراعة والنقل والصناعة وااحكومه نفسها . والغاز والتدفئة 200 ليتر مازوت .
4- الحكومة اعتقد غير قادرة لتأمين الدعم للسلع المدعومة بالبطاقة الذكية خلال العام القادم .
5- الحكومة عاجزة عن تغطية العجز المتراكم في قطاع الكهرباء ، والذي سيحمل على موازنة 2021، ستزداد مشكلة الكهرباء .
6- عجز الحكومة عن تأمين كامل القمح لرغيف الخبز او البذار للعام القادم .
7- تراكم كافة المشاكل والاختناقات سواء بالمحروقات او الخبز او الغاز أو البنزين ، وحتى السلع الغذائية .
8-كما حملت المنحة الممنوحة للموظفين وفق المرسوم 25 ،ورفع الحد الادنى المعفى من الضريبة على الرواتب والأجور رقم 24 ، الميزانية 2021 .
9- لا يتوفر أي أمل في زيادة محتملة بالرواتب والأجور .
واخيرا اعتذر لشعبنا المنكوب ، ولكن هذه الأرقام والحقائق . ولا أحد يتوقع اي تحسن للوضع ولا اي كلمة صدق او حل عند النظام . النظام عاجز كليا وفارط ، إلى الجحيم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

تعليق على مضمون ما جاء بفيديو الدكتور أشرف دوابة (بعنوان): (العملات الإلكترونية – رؤية إسلامية)

د. محمد غانم تخصص في الاقتصاد الإسلامي كثر الجدل هذه الآونة حول العملات …