أخبار عاجلة
الرئيسية / بحوث ودراسات / المغرب لما يرغب قريب (4 من10)

المغرب لما يرغب قريب (4 من10)

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي
مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي في سيدني-استراليا

عرض مقالات الكاتب

مَحسُودٌ على ثلاث : موقعه الاستراتيجي الهام ، ووحدته الترابية المنتهي في شأنها أي كلام ، واستقراره المِثالي المحطّم كل الأرقام . لم يأت ذلك عن فراغ أو تكاسل عن أداء العادي أو المهم أو أهم الأهم أو الأصعب من المهام ، بل تفكير بعد دراسة وتخطيط يعقبه تنظيم المُنَظَّم ، حينما يجرنا ملخص حديث عن التحولات الكبرى الجاعلة المغرب على ما هو عليه اليوم ، دون الدخول في التفاصيل التي وإن وجب الأخذ بها مرات بما يزيد عن سابق عِلْمِ لتكرار الإعلام ، للتأكيد أنَّ الواقعَ مرآة مُظْهِرَة ما كان سِراً ليصبح منشوراً لفائدة العموم من الأصدقاء والأشقاء وفي الشرق من بني العَمّ ، طبعاً لكل ثمنه حتَّى الازدهار و التقدُّم لتبدو الأحوال على ما يُرام ، كما للإنصاف متى طُبٌّق يُواجَه من طرف البعض بالتجهّم المُقرون بالتّعام ، ما دامت الديمقراطية حضور للأضداد كيف تبرز ما تسيِّره معنوياً من عوالم عن مواقفها الخارجة بعضها عن صلب الموضوع دون أن تُلام ، تَظهَر ناقصة مهما اجتمع في ميدانها الضابط أمره والطموح المتوهِّم الشديد التعلّق بالوردي من الأحلام ، علما أنها أسلوباً لتزيين واجهة بإخفاء ما وراءها لخلق تصادم أشرس اصطدام ، يخدم حركة تدفع للتنويه عن حيوية سياسة بعض أقوام ، في تنافس للفوز بمقاعد الأمام ، المطلّة على تحمّل مسؤولية مؤسسات تدبير الشؤون لأَعْوَام ، وفق سياسة محدودة الأبعاد تعايش ظروفا منتهية بحلول الوضع القادم على غرار الأقدم ، الموحي بالتغيير والإصلاح وشعارات تبتعد عن القائم بما لا يلامس الأقْوَم ، ليكتشف المكتشفون أن العملية دائرة وسط الدائرة المحتاجة لنضال مستسلم للسلام ، مع مكتسبات كما سبق وما سيلحق على طول أيام تتناغم ، تتجدّد أحوالها إلى مرحلة الله العلي القدير بها أعلم ، مموّلة بطرق قانونية من طرف دافعي الضرائب وليس الفهم مقتصر في الشأن على كل عالم ، بل الأطفال الصغار الراكضين بين الدروب والأحياء تصلهم أنباء العالم بالأحرى ما مَلُّوا رؤيتهم قدامهم يمشون على الأقدام . تلك صورة ملتقطة للحقيقة الشبه مُطلقة عن مستويين يلتقيان للعيان في نقطة معينة أساسها الإمساك بالعصا من الوسط .

… في المغرب ملك وشعب الباقي قابل للنقاش تاريخاً قديماً حديثاً معاصراً أو تحليلاً لسياسات قائمة لدى بعض أحزاب مكرسة كلما دنت الانتخابات لتحتفظ بما تتكرّم به عليهم وزارة الداخلية بمبالغ مالية تدعمهم بها وهي أدري بفشل تلك الأحزاب لدرجة بقائها كانعدامها لا يقدّم ولا يؤخر بالتمام ، الساحة السياسية الحزبية مكتفية بأحزاب لها مركزها المحترم بمن يمثلونها في البرلمان وما تقدمه من خدمات لتأطير المواطنين من أعوام . المغرب ملك وشعب بأي مفهوم بالعناد والمغالطات مهما كان صنفها او التبريرات القائمة عليها لا يُقاوَم ، للثقة المتبادلة بينهما مهما نَمَى غصن في شجرة الاستقرار السليم السَّالم ، الضامن مكاسب طريَّة الانجاز أو موروثة منذ الشريف بن علي 1589 – 1659 ميلادية حتى الآن كعهدٍ جديدٍ قديمٍ مُفعمٍ بأطيبِ وأمثن إلتِحام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

بولس الرَّسول: رائد دعوة التَّبشير أم مؤسِّس المسيحيَّة؟ 1من 3

د. محمد عبد المحسن مصطفى عبد الرحمن أكاديمي مصري. بسم الله الرحمن الرحيم …