أخبار عاجلة
الرئيسية / مختارات / بلجيكا تحاكم دبلوماسياً إيرانياً بمحاولة تفجير قرب باريس

بلجيكا تحاكم دبلوماسياً إيرانياً بمحاولة تفجير قرب باريس

يُحاكم دبلوماسي إيراني، اليوم الجمعة، في بلجيكا بتهمة التخطيط لمحاولة تفجير تجمّع لمعارضين إيرانيّين قرب باريس في صيف العام 2018، في قضيّة أثارت توتّرات دبلوماسيّة بين فرنسا وإيران.

واتّهمت باريس في أكتوبر/تشرين الأوّل 2018، وزارة الاستخبارات الإيرانيّة بالوقوف وراء محاولة الهجوم تلك، وهو ما نفته طهران بشدّة.

والدبلوماسي المدعو أسد الله أسدي (48 عاماً) الذي يُواجه عقوبة السّجن المؤبّد وينفي التّهم الموجّهة إليه، قد تمّ “تحديده، بشكل مؤكّد، على أنّه عنصر في الاستخبارات”، بحسب ما قاله مصدر دبلوماسي فرنسي في وقت سابق.

وأحبطت السلطات البلجيكيّة الاعتداء الذي كان سيستهدف في 30 يونيو/حزيران 2018، في فيلبنت قرب باريس، التجمّع السنوي الكبير للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانيّة، وهو ائتلاف معارضين يضمّ حركة “مجاهدي خلق”.

وفي صباح ذلك اليوم، أوقفت الشرطة البلجيكيّة زوجين بلجيكيَّين من أصل إيراني في منطقة بروكسل وبحوزتهما 500 غرام من مادّة متفجّرة وجهاز تفجير في سيّارتهما.

ويمثل الزوجان المعتقلان نسيمه نعامي (36 عاماً) وأمير سعدوني (40 عاماً)، إلى جانب أسد الله أسدي ورجل آخر يُشتبه بضلوعه في القضيّة ويُدعى مهرداد عارفاني (57 عاماً)، أمام محكمة أنتويرب الجنائيّة.

وسيُحاكم الأربعة بتُهم “محاولات قتل ذات طابع إرهابي” و”المشاركة في أنشطة جماعة إرهابيّة”، وهم يُواجهون عقوبة السجن المؤبّد.

وأسدي الذي قدّمته النيابة بصفته منسّق محاولة الاعتداء تلك، كان يعمل في ذلك الوقت في السفارة الإيرانيّة بفيينا. وهو أوقِف خلال زيارة له إلى ألمانيا حيث لم يعد يتمتّع بحصانة دبلوماسيّة.

المصدر : فرانس برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

هل يودع ترامب البيت الأبيض بضربة موجعة لإيران؟

محمد فاروق الإمام ما تزال طبول الحرب تقرع بين واشنطن وطهران بدت الأيام الماضية حافلة …