أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / المفوضية العليا لشرعنة الطاغية
كاريكاتير علي فرزات

المفوضية العليا لشرعنة الطاغية

محمد علي صابوني

كاتب وباحث سياسي.
عرض مقالات الكاتب

سبق أن سمعنا بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين
وسمعنا بالمفوضية الأوربية لشؤون اللاجئين
وسمعنا بالمفوضية العليا لحقوق الإنسان
أما المفوضية العليا للانتخابات فلم نسمع بها سوى في مواقع لا تبشّر بالخير، وثبت أنها أُعدت وصيغت لتمرير الأجندات الأجنبية كالمفوضية العليا للانتخابات في العراق
والمفوضية القومية للانتخابات السودانية
والمفوضية العليا للانتخابات في مصر.
ومنذ بضعة أيام أتحفَنا نصر الحريري باكتشافه العبقري ((المفوضية العليا للانتخابات في سورية)) حيث أكد العديد من أعضاء ما تسمى الهيئة السياسية في الائتلاف أنهم تفاجأوا بالقرار كغيرهم من السوريين بعد صدوره من قبل ((الدائرة الضيقة)) المحيطة برئيس الائتلاف .. ويبدو أن الحريري قد تأثر بتغريدات ترامب التويترية .. حيث  -وبعد الكم الهائل من الانتقادات والاعتراضات على القرار من قبل معظم الفصائل الثورية والكيانات السياسية السورية-  غرّد عبر صفحته التويترية ب ((إيقاف العمل)) بالقرار ريثما يجري مباحثات ومشاورات مع بعض الجهات المحسوبة على الثورة بغية شرعنة قراره الغريب الذي أجمع القاصي والداني أنه خاطئ وأنه يخدم النظام القائم ويشرعن ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة حيث ستكون النتيجة محسومة لصالح نظام دمشق ولأسباب لا تخفى على جميع السوريين .
إذاً فهما احتمالان لا ثالث لهما :

  • إما أن صياغة القرار بهذا الشكل قد تمت من قبل أناس لا يفقهون بالسياسة ولا بالقانون ولا باللغة العربية وبالتالي هم ليسوا جديرين بصياغة قرار تعيين حارس في مدرسةٍ قيد الإنشاء
  • أو أن القرار صيغ من قبل أطراف دولية وقُدّم جاهزاً للحريري كي يعلنه على الملأ باسمه الشخصي وكأنه زعيم دولة يعلن مرسوماً جمهورياً .!
    و هذه الحالة الثانية أيضاً تندرج لتتفرع ضمن احتمالين :
    الأول – هو “توريطة” لحرق ما تبقى من أطلال الائتلاف المتهالك شعبياً استعداداً لولادة جسم جديد يتماشى مع المرحلة الجديدة المقبلة
    أما الثاني : محاولة دولية و بمشاركة الائتلاف لتمرير “القرار” والاعتراف به وشرعنته وبالتالي محاولة لإعادة تدوير الأسد ونظامه ومخلفاته .
    وفي جميع الحالات هي سقطة عظيمة للائتلاف غطّت على جميع سقطاته السابقة وذلك لجلائها ووضوح أهدافها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

حقيقة التعاون الاستراتيجي بين الكيان الصهيونى وإيران في ظل حكم الملالي ودور المفاعل النووي العراقي

عبد الرزاق الزرزور محام وكاتب سوري  ( تموز)  في كشف تلك الحقيقة : …