أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / سُلطةُ “موز” وسَلطةُ “بندورة”

سُلطةُ “موز” وسَلطةُ “بندورة”

فراس العبيد – رسالة بوست
حقيقة توقفت قبل أنّ اكتب العنوان السابق، وجذبني تقرير بسيط لموقعٍ موالٍ، مختصر، يشرح فيه حال السوق المحلي، بمناطق النظام، ويختم فيه بالتساؤل، واﻷسئلة في اﻹعلام الموالي مسموحة، كما نقول دائمًا من باب “التنفيس”.
وأورد موقع “أخبار سورية اﻻقتصادية” الموالي، أنّ سعر الموز بلغ 1700 ل.س، والبندورة 1400 ل.س، في سوق الميدان، وسط العاصمة دمشق.
وختم الموقع بالسؤال التالي؛ “حاسين متلي أنو في شي مو زابط!!”.
وبعيدًا عن تعليقات الموالين التي اقتصرت على اتهام “حكومة أسد”، وتركت “الرأس” ونزلت إلى “الذنب المحَرّك” وليس “المتحرِك”، أي “المفعول به” وليس “الفاعل”؛ فإننا أمام سُلطةِ موز مهروس، وسَلطةِ بندورة، يغيب فيها المنطق وأدنى مقومات القرار اﻻقتصادي العلمي أو الناضج.
فهل يغير الشارع من الواقع، الراجح أن اليأس ضرب الداخل، وتكرار مجازر حماة على يدي الوريث، أفرزت رعبًا جديدًا، و”سَلَطةً” مكررة.

أما اختيار الصورة في اﻷعلى فهي الرد على جماعة “كنا عايشين”
وتصبحون على وطن!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

قضية للنقاش

د. محمد عياش الكبيسي أكاديمي عراقي يستند (الإسلام السياسي) إلى مقولات ينبغي أن …