أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / بومبيو يعمل لحسابه…

بومبيو يعمل لحسابه…

صلاح قيراطة

ضابط سوري سابق
عرض مقالات الكاتب

نعم يمتدح سياسات الرئيس ترامب، لكن بذات الوقت يخطب ود الكيان، وذلك من خلال زيارته مرتفعات الجولان السوري المحتل …
الرجل يشتغل سياسة لكن ليس بكياسة، فهو متطرف بتأييده لخطى رئيسه فيما يتعلق بضم الجولان للكيان، وهذا يناقض قرارات الشرعية الدولية إزاء تلك القضية الإشكالية بامتياز، فالجولان جزء من سورية، وهذا ليس برأي السوريين فحسب، بل بموافقة المجتمع الدولي الذي رفض ويرفض ضم أرض الغير بالقوة، ليس هذا فقط بل بومبيو يعطي مالم يملك لمن هو مغتصب، ولايستحق مستغلاً ظروف سورية التي خطط الكيان للوصول إليها، ونجني نتائجها الكارثية الآن…
بومبيو بما قال، ويقول، وبكل مايصول، ويجول صحيح أنه يخدم بلده، لكن بذات الوقت، فهو يتطلع لدخول البيت الأبيض مرشحاً عن الجمهوريين للدورة القادمة التي تأتي بعد ولاية الرئيس المنتخب ( بايدن )، فالكل يعلم أن مايقوم به ( ترامب ) ليس إلا إرباكًا لخصمه ( بايدن ) ووضع العراقيل في طريقه لعله يثبت فشله خلال أربع سنين، وبدل أن يمضي بتحقيق وعوده المعلنة لناخبيه ينشغل بإزالة ماوضعه ( ترامب ) في طريقه من عراقيل، ولاسيما مايبدو ( وهو غير ممكن عمليِا ) وهو إشعال حرب مع إيران، ولو كان هذا ممكنًا لربما ماكان قصر ( ترامب ) بقصف المفاعلات النووية حتى يدخل ( بايدن ) البيت الأبيض، وبلاده منشغلة بحرب ذات تداعيات لايعلم مداها إلا الله …
بامبيو عمليًا يقتفي خطى ترامب، فكما كان الأخير قد زار حائط البراق كأول رئيس يزوره، وهو على رأس عمله رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية، يكون ( بومبيو ) أول وزير خارجية أمريكية يزور مرتفعات الجولان السوري المحتل…
فقد زار وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، يوم الخميس، مرتفعات الجولان السوري المحتل في سابقة هي الأولى لوزير أميركي كما أسلفنا أعلاه…
فقد قال لمرافقيه في الزيارة، وهو ينظر إلى الأراضي السورية
( لا يمكن الوقوف/ ويقصد مرتفعات الجولان / والتحديق عبر الحدود، وإنكار أمر أساسي يكمن في أن الرئيس الأميركي (دونالد) ترامب اعترف بأن هذا الجزء من إسرائيل ) …
وفي وقت سابق من يوم أمس الخميس، التقى بومبيو، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وقال في مؤتمر صحفي مشترك عقده بالقدس عقب اللقاء :
( اليوم سأحظى بفرصة لزيارة مرتفعات الجولان ) …
وأضاف بومبيو :
( كان قرار الرئيس ترامب الاعتراف بالجولان كجزء من إسرائيل مهما من الناحية التاريخية، وهو مجرد اعتراف بالواقع )…
وبذا يعتبر ( مايك بومبيو ) أول وزير خارجية أميركي يزور مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة وهضبة الجولان، في علامة على التضامن دفعت الفلسطينيين لاتهامه بالمساعدة في ترسيخ سيطرة إسرائيل على الأراضي المحتلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

أخرجوا هذا الأزعر من البيت الأبيض (تأملات في ظاهرة الترامبية المزيفة)

فهد السالم صقر كاتب وباحث في العلوم السياسية والعلاقات الدولية جرت العادة منذ …