أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / كوخ في “كندا” بطُعْمِ الخُوخ

كوخ في “كندا” بطُعْمِ الخُوخ

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي
مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي في سيدني-استراليا

عرض مقالات الكاتب

حتى التَّخمبن هناك مُختلف ، لا يُخالط البعيد المنال ولا يَقترب من المجهول المُخبف ، يقف عند المُباح على أرضهِ بعملٍ طيِّبٍ للإجابيات يضيف ، مُتحصناً بقناعة الايمان وليس بغرور حامل السَّيف ، مادام كل في موقعه ربيعاً كان لم يعبأ بدُنوِّ خريف ، بما يُحَتِّم الاستعداد لما ليس التفكير فيه لدَى البعض بالشيء الظريف ، المُطَارٍد برَفْرَفَةِ رموش المنتهي أجَله لِحَثِّ أََنْفَسِ ما في جسده مريضاً كان أو مُعافياً على التوقيف ، إذ لكل بقاءٍ مَوْعِد مع نهاية ليُفْرَغَ مِنَ الصَفّوف في يومٍ عادي او ليلةِ شِتاءٍ بارد أو آخِر قَيْض صَيْف ، ذات المسلك وعكسه في دنيا عزيزة فيها النُّفُوس لدرجة التقديس المبالغ الزَّخارِف ، مُبَدَّدٌ وجودها عند حساب محتوم ما لَهُ أََنْ ينقص ما فيه أو عليه يضيف ، لتوقيتٍ مكتوبٍ كلّ وَجْهٍ فيه (من آدم عليه السلام إلى اخر مُحَصِّل شَهْقَةَ مَنيَّة وبعدها الغياب) عَبُوس التَّلاَفِيف ، حتى دموع ارتعاش الهيبة من مُقْلَتَيْهِ شملها مِن هول الموقف التَّجْفِيف ، ينتظرُ خالقه بأي الأمرين يُجَازَي بجنةٍ مدخلها سعادة الخلود اللّطيف ، أو نارٍ حَطبها من آدميين كل الخطايا على ابدانهم وما تتضمَّنه من أحشاء بذنوبها لباس أباليس لما هم فيه من عذاب لا تحصره تَصانيف .

تلك “كندا” في زاوية من زواياها الفضفاضة ، عروس الطبيعة المغتسلة بندى كَرَمِ العَلْياءِ الجزيل ، كل اشراقة من فوق سحابها الكثيفة كقاعدة ، أو تحتها استثناءً ، مُصَدَّرَة من منبع نورٍ إلآهي تَصُبّ حيث البقع المختارة لمقام الجمال ، واجهة الرحمة المنشورة على ارض مسؤولة بأمر مُدَبِّرٍ حكيم ، على جعل حياة المخلوقات ، لها لون البهجة ، وطعم السعادة ، وشكل الجذب الممتع الشهيّ ، ومطلع صُبْح وضَّاح الرُّؤَى ، وانسحاب مساء لراحة الحُلم الهادئ المفعم باسترخاء لا يشوبه منبه اصطناعي مزعج الرنين ، اللهم ما يسمعه ساكن كوخٍ مثلي مُغلَق بابه بمِزْلاَجٍ صنعته صاحبته عن ابتكار خاص ، مِن نَقْرِ هبوب طقس متقلِّب المِزاج فوق خشب سميك مشيَّد على أساس متين وفق هندسة مواكبة بدقة متناهية لبيئة نواحي مدينة “فوربيشريار” ، من مقاطعة “الأقاليم الشمالية الغربية” ، أو صدى نعيق الأليف المُصطاد من دبّ له الحق في العيش على سجيته المزداد ليتصرف بالفطرة على ممارستها ، أو عواء غائبة عنه رفيقته “الذئبة” بين اشجار لا أول لها ولا آخر.

تلك “كندا” محميَّة حاميها الله الواحد الأحد الفرد الصمد ، لا تزيغ مياهها مهما تدفَّقت ودياناً وشلالات وبحيرات مفعمة بما يتساقط منها ليعود إليها مطراً وثلجاً ، عند حَدٍّ مُدَقَّق في حَدِّه وكمية لا تُغطِّي سوى المناسب لترك أديم أرضٍ محمَّلةٍ بالمزروعات المتخصِّصة في تلبية أذواق مستهلكيها وبقاء حياتهم متوقف عليها ، وعَيْنَي مَنَ كان مِثلي واقفاً متمتعاً بتلألأ أطياف الوانها العاجز حتى العِلْمَ الحديث عن عدَّها بغير اقصاء إحداها ، لتعقيد ناتجِ مَزج الممزوج منها، بعشرات نتائجِ المَزج بمزج المُتبَقَّى دون مزجٍ ، لتضيع البداية في وسط يستحيل التَّمديد للنهاية ، وهنا يكمن سرّ نسيج بِساط حاكته الطبيعة باسلوب لا يعلم خباياه غير الله العلي القدير سبحانه الحي القيوم ذي الجلال والإكرام ، لذا وكما سبق الذكر ، التخمين هنا مُختلف ، لا يُخالط البعيد المنال ولا يَقترب من المجهول المُخبف ، يقف عند المُباح على أرضهِ بعملٍ طيِّبٍ للإجابيات يضيف .

… الإنبهار بالموجود في “كندا” كلمة لا تَفي بالمطلوب لوصف حالة انسانية صادرة عن نقل البصر الحَدَث ليصادق العقل على حكم الفؤاد ، الانبهار الصَّافي من مؤثرات اعجاب ظرفي متقلِّب حسب وضعية افرزها الخروج من مكان والدخول في آخر ، الانبهار القار الثابت على احساس تتجمع فيه قناعة الأحاسيس بكونه لاننفعالات أخرى لا يقلد ولا عن ذاتيته يتغيَّر ، لذا اصْطَحَبَ ذهني كلما انتقلتُ من مكان لآخر ، خصوصيات ابتهالاتي بالعودة إلى هناك ، متى العزم المُحرِّك لامكاناتي بإرادة التنفيذ حضر ، لقضاء ما تبقَّى من عمري جنب ذاك المَرْج الدائم الاخضرار ، المحاذي لنفس الكوخ ذي التجهيز المُعتبر ، بصحبة مَن تركتُها لمَقْدَمِي المُنتَظر ، على أحرِّ من الجمر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

قضية للنقاش

د. محمد عياش الكبيسي أكاديمي عراقي يستند (الإسلام السياسي) إلى مقولات ينبغي أن …