أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / عندما يقترن الجهل بضعف التقوى والإيمان – الناشطة اليمنية توكل كرمان أنموذجًا

عندما يقترن الجهل بضعف التقوى والإيمان – الناشطة اليمنية توكل كرمان أنموذجًا

د. أحمد بن عثمان التويجري

رئيس منظمة العدالة الدولية ورئيس منتدى السلام العالمي ، وعضو مجلس الشورى السعودي سابقاً
عرض مقالات الكاتب

في تغريدة لا يساورني أدنى شك في أن إبليس -لعنه الله- هو من أوحى بها ، كتبت الناشطة اليمنية توكل كرمان ما نصه: “افتى الضال المضل عبدالعزيز بن باز بأن الأرض لا تدور، وان من يقول ذلك فهو خارج عن الملة” ، ثم غردت مرة أخرى ووضعت رابطاً لتسجيل مصور لسماحة الشيخ العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله وعلقت عليه بالقول: “في هذا الفيديو يقول عبدالعزيز إن الأرض لاتدور ولاتسبح في الفضاء وإن من يقول بذلك هو شيوعي او نصراني”.

لم أقتنع في أي يوم من الأيام بهذه المرأة التي احتفى بها الغرب ومنحتها السويد جائزة نوبل للسلام بشكل مريب، على الرغم من أن في اليمن آلافاً من المناضلات اللواتي يفقنها علماً وفكراً وجهاداً وتضحيات، ومن هن أكثر أهلية وأولى بالتكريم منها. ويعلم الله أنني لم أجد فيها في أي يوم من الأيام ما رآه من أعجبوا بها ، ولم يخب ظني فقد تكررت منها البواقع والسقطات ، وآخرها تغريدتاها اللتان أشرت إليهما. فأيُّ جهلٍ وأيُّ ضعفِ إيمانٍ يدفعان أي إنسان مهما بلغ به الجهل وضعف الإيمان إلى وصف إمامٍ عالمٍ مجاهد زاهد يعد من أعلام الأمة الإسلامية بالضال المضل !!! وأيُّ قلةِ تقوى وسقوطٍ أخلاقي يدفعان أي إنسان إلى الكذب والافتراء الفاضحين على عالم نقي أجمعت الأمة على طهره وعلو منزلته!!!.

لقد كذبت توكل كرمان وافترت على سماحة الإمام عبدالعزيز ابن باز رحمه الله عندما قالت إنه يكفّر من يقول: إن الأرض تدور ، وكذبت وافترت عليه عندما نسبت إليه أنه يقول: إن من يقول إن الأرض تدور وتسبح في الفضاء شيوعي أو نصراني. وإن من أعجب العجب أن تبلغ الوقاحة بها إلى درجة أن تورد تسجيلا مصوراً لسماحة الشيخ ليس فيه ما ادعته زوراً وبهتاناً على الإطلاق بل فيه نقيض ما قالت بالتمام والكمال . لقد كان نص ما قالة سماحة الشيخ رحمه الله في التسجيل : “فإذا زعم زاعم أو صوّر مصوّر أنها (أي الأرض) تسبح في الفضاء فلا يلزم من ذلك أن يكون صادقاً سواء أكان شيوعياً أو نصرانياً أو يهودياً أو مسلماً”. فأين هذا الكلام الواضح الذي لا غبار عليه مما افترته تركمان زوراً وبهتاناً على سماحة الشيخ رحمه الله.

إن توكل لو قامت بالحد الأدنى من التثبت والتجرد اللذين يوجبهما الشرع ويدعو إليهما الخلق الكريم لوجدت أن سماحة الشيخ رحمه الله في الفيديو نفسه وبعد ثوانٍ من كلامه الذي حرّفته قال ما نصه: “فمن زعم خلاف ذلك (أي قال: إن الأرض تدور) فإن كان متيقناً فلا لوم عليه وله ما اعتقد ولا يلزمنا أن نوافقه ونقلده ولا يلزمه أن يوافقنا ويقلدنا”. فأين هذا العدل والإنصاف والتجرد مما افترته تركمان وكيف ستلقى الله عز وجل الذي قال في محكم كتابه: “ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد”؟، وماذا ستفعل بقول المصطفى عليه الصلاة والسلام: “خمس ليس لهن كفارة: الشرك بالله وقتل النفس بغير حق وبَهْتُ المؤمن والفرار من الزحف ويمين صابرة يقتطع بها مالا بغير حق” ؟ .

لقد أنكر كثيرون على توكل ما تورطت فيه من قول شنيع، منهم الأمير عبدالرحمن بن مساعد الذي أورد نصاً لسماحة الشيخ رحمه الله من فتاواه يفند ما افترته ، ومنهم الدكتور محمد المختار الشنقيطي الذي خاطب توكل في تغريدة له قائلاً : “هذا تحامل واتهام في الدين لا يليق بك. الشيخ بن باز كان رجل علم على خير كثير …. وكان له إسهام عظيم في نصرة المسلمين وفي الإحياء الإسلامي المعاصر. وهو ليس متخصصا في الفيزياء الفلكية، وله أن يخطئ فيها دون أن يُتهم في دينه”. وعوضا عن أن تستغفر توكل وتعتذر عن جنايتها الكبيرة وحماقتها السخيفة اكتفت بحذف تغريدتها الأولى فقط وقالت: “نزولا عند رغبة الدكتور محمد الشنقيطي الذي اكن له احتراماً كبيراً حذفت التغريدة التي وصفت فيها بن باز بالضال المضل”. فيا سبحان الله ! “نزولاً عند رغبة الدكتور محمد الشنقيطي فقط” ! وليس توبة إلى الله ؟ ولا اعترافاً بالخطأ؟ ولا رجوعاً إلى الحق ؟ فما أقبح المكابرة ! وما أشنع الإصرار على الباطل !

رحم الله سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمة واسعة وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء، وأنزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين ، وأخزى كل من نال من علماء الأمة الأبرار ، ورحم الله الفضيل بن عياض الذي قال: “في آخر الزمان قوم بَهّاتون، عيَّابون، فاحذروهم؛ فإنهم شرار الخلق، ليس في قلوبهم نور الإسلام، لا يرتفع لهم إلى الله عمل”.

اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا، إنك أنت السميع العليم ، والحمد لله من قبل ومن بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

عبد الرحمن الحجي عاشق الأندلس وتراثها.. كما عرفته

أ.د. حلمي محمد القاعود مفكر إسلامي عرفته قبل خمسين عامًا مع بعض الأعلام …