أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / لا يا هيئة كبار علماء السعودية

لا يا هيئة كبار علماء السعودية

الـحَسن ولد ماديكْ

باحث في تأصيل القراءات والتفسير وفقه المرحلة
رئيس مركز إحياء للبحوث والدراسات
عرض مقالات الكاتب

فاجأنـي بيان هيئة “كبار العلماء” في السعودية حول “جماعة الإخوان المسلمين” وإذ لا مَعْنَـى لِـمُناقشتِه فسأكتفي بِلَفْتِ انتِباهَ هيئة “كبار العلماء” بضرورة تصحيح المفاهيم حول تسمِيَتِها والتراجُعِ عن اغتصاب ما ليس لها مِن العِلم والْـهُدَى والبيِّنَاتِ ذلكَ أنّ تفصيلَ الكِتاب الْـمُنزَّل قد اقتصر على إطلاقِ الوَصْفِ بـ”العِلْمِ” مُسْنَدًا إلى الْـمَخلوق في ثلاثِ حالاتٍ: أحدها: الإخبار عن المشاهدة بالعين المجردة كما في ﴿فَرَدَدْنَاهُ إِلَـى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَـحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ﴾[القصص 13] ولقد أوحَى اللهُ إلى أم موسى بقوله ﴿إَنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْـمُرْسَلِينَ﴾[القصص 7] وكانت تؤمن بأنه وعْدٌ مِن اللهِ سيتِمُ نفاذُه، وإنما علِمتْ رأيَ العين لما رُدَّ إليها وقرّتْ عينُها به أن وعْدَ اللهِ حقٌّ.
وكان الذي مرّ على قرية وهي خاوية على عروشها يؤمن بأن الله سيُحييهم بعد موتهم يوم البعث، ووقع له العلم في الدُّنيا حين رآى بعينيْه فتبيّنَ كيف يُنشِرُ اللهُ العظامَ ثم يكسوها لحما فأقرّ بِعِلمِه أنّ الله على كل شيء قدير.
وعلِم لوط رأيَ العين أن قومه لا يشتَهُون فروجَ النساء كما هي دلالة قوله ﴿قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِـي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّك لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ﴾[هود 79] إذ قد أبصرهم بعينيْه وهم يأتون في ناديهم المنكرَ لا يستترون به.
ولقد علِم كل أناس من بني إسرائيل مشربَهم وهم يُبصرون بأعينهم تفجُّر اثنتي عشرة عينا بالماء حين ضرب موسى بعصاه الحجر إثر استسقائه.
ولم يُبصر فرعون بعينيْه إلـها غيرَه للمصريين المنكوبين المبتلين به كما في قوله ﴿وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِنْ إِلَــهٍ غَيْرِي﴾[القصص 38].
وعلِم قوم إبراهيم أن آلهتهم جماد لا تنطق ولا تجيب كما في قوله ﴿ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ﴾[الأنبياء 65].
ويوم يقع البعث والنشور والحساب ستعلم كل نفس ما قدّمتْ وأخّرتْ من الأعمال في الدنيا.
فذلكم الفرْقُ بين العلم الذي هو الإخبار عن المشاهدة بالعيْنِ وبين الإيمان الْمُعَدَّى بالباء لِتعلُّقِه بالغيب المنتظر.
ثانيها: الإخبار عن الوحي ومنه الكتاب المنزل كما في قوله ﴿يَا أَبَتِ إِنِّـي قَدْ جَاءَنِـي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَـمْ يَأْتِكَ﴾[مريم 43] من قول إبراهيم.
وكان يعقوب ذا علم كما في قوله ﴿وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِـمَا عَلَّمْنَاهُ﴾[يوسف 68] أي صاحبه بالوحي إليه.
وكان الرسل والنبيون هم ﴿أُولُوا الْعِلْمِ﴾ أي أصحابه كما في قوله ﴿شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لَا إِلَــهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُوا الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ﴾[آل عمران 18] ويعني أنْ قد علِم الملائكة وهم في الملإ الأعلى والرسل والنبيون بالوحي ما جعل شهادة كل منهم أنه لا إلـه إلا الله أكبرُ من شهادتنا نحنُ عامة الناس.
وتنزَّل في سورتي الحجر والذريات وصْفُ إسحاق ﴿بِغُلَامٍ عَلِيمٍ﴾ إذ هو نبيٌّ يُوحَى إليه.
واتَّفَقَ للرسُل والنبيين الوحيُ مع المشاهدة بالعين فوقع وَصْفُهم بالعلماءِ كما في قوله ﴿إِنَّـمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ﴾[فاطر 28] وبينتُ تفصيلَه في موسوعتي للتفسير وأصوله.
وكان صحابة كل نبيّ أو رسول الذين تعلّموا منه هم الذين ﴿أُوتُوا الْعِلْمَ﴾ بالتجهيل كما في قوله ﴿وَمِنْهُم مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّـى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ ءَانِفًا﴾[القتال 16] يعني أن المنافقين لم يفقهوا القرآن إذ لم يتجاوزْ آذانَهم بل سألوا عن معانيه ودلالاته الذين ﴿أُوتُوا الْعِلْمَ﴾.
وثالثها: الإخبار عن اتفاق أدوات الكسب والدراية على المعلوم كما في قوله ﴿أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِـحًا مُرْسَلٌ مِن رَبِّهِ﴾[الأعراف 75]
ولقد وقع من الخواصِّ تدليسُ العوامِّ في بيان قوله ﴿وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللهُ﴾[البقرة 282] إذ ليست التقوى شرطا لزيادة العلم وحصوله من غير تعلُّم وكسْب وإلا لانتفَى الفرق بينه وبين قولنا “واتقوا اللهَ يُعَلِّمْكُم اللهُ” بجزم الفعل أي بإسكان الميم على جواب فعل الأمر والخطاب وعلى نسق الْمُتَّفَق على قراءته في قوله ﴿فَاتَّبِعُونِـي يُـحْبِبْكُمُ اللهُ﴾ [آل عمران 31].
إن قوله ﴿وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللهُ﴾ [البقرة 282] لَمُتَّفَقٌ على قراءته برفع الفعل ﴿وَيُعَلِّمُكُمُ اللهُ﴾ والمعنى اتقوا اللهَ واللهُ يعلِّمُكم ما تتّقونه به أي أن اللهَ لم يكلف العبادَ بتقواه كما يتصوَّرُه كل واحد منهم ويتّخذه دِينا لنفسه وإنما اللهُ يُبيّن لهم ما يتّقونه به وهو مما يُعَلِّمُهم إذ نزل من عنده في الكتاب وعليهم تعلُّمُه بالكسْب والمدارسة والاستقصاء والاستقراء وكما في قوله ﴿وَمَا كَانَ اللهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّـى يُبَيِّنَ لَـهُم مَّا يَتَّقُونَ﴾ [التوبة 115].
إن قوله ﴿وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللهُ﴾ [البقرة 282] في آخر آية الدَّين، لتعني أن الله قد علّم المسلمين فيها وفي ما قبلها من الأحكام والتكاليف الفردية والجماعية وفي سائر الكتاب ما يتّقون ـ بامتثال مأموراته واجتناب منهياته ـ عذابَه وعقابه.
إنّ قوله ﴿وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْـجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِـمَّا عَلَّمَكُمُ اللهُ﴾[المائدة 4] لصريحُ الدلالة على أن الناس تُعلِّمُ الجوارحَ من الطير والكلاب الصيدَ بالترويض والكسب والتجربة، ومن زعم أن الله قد علّم الصيّادين بالوحي الخارق المعجز فهو أحمق أخرق، وإنما الصيادون يُعلّمونها مما تعلّموا هم أنفسهم بالكسب والتجربة أي مما علّمهم الله، ومنه قوله ﴿وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللهُ﴾[البقرة 282] أي كما علِم شهادتَه بالمشاهدة والسماع.
قلتُ: وينخَرِمُ بهذا التأصيلِ وصفُ هيئةِ فقهاءِ البلاط في السعودية بكبار العلماءِ، وتسقُط به فُتْيَا وَصْفِ جماعة “الإخوان الْمُسلِمين” بالإرهاب إذ هي فُتْيَا مَا أُرِيدَ بِها وَجْهُ اللهِ، بل هِيَ فِي سِياقِ مُبارَكَةِ مجزرة رابعة العدَوِيّة والْمُستضعَفين في فلسطين والتنكِيلِ بالموصوفين بـ “أهل السُّنَّة” في اليمن وسوريا والعراق والروهنكا والإيجور.
إنّ ضَررَ فقهاء البلاط وضَعْفَ تأثيرِهم على العامة وانعدامَ تأثيرِهم على التنظيمات التكفيريّة لَظاهِرٌ لا يحجُبُه شيطَنَةُ الجماعات المسلمة الْمُسالِمة كـ “الإخوانِ المسلمين” والتبليغ والهجرة، بل لو علِمَ الحكّامُ قُصورَ فقهاء البلاطِ لَطَرَدُوهم ولأبْعدُوهم صَاغِرينَ.
وإذ لسْتُ جُزْءًا مِن الأنظمة السياسية العربية ولا مِن التيارات الإسلامية ولا مُنتسبًا إلى حِزبٍ أو مذهبٍ ودَفْعًا عن الحقِّ وعن العامَّةِ والمستضعَفين بغْيَ مغتصبِي صِفَةِ العِلْمِ وإنصافا مِنِّـي مُـخالِفِيَّ الرّأْيَ فإنِّـي أدعو هيئةَ كبارِ الْـمُعَمَّمين في السعوديّة إلى حِوارٍ عِلمِيٍّ ولِأُثْبِتَ قُصورَهم عن كليَّات مِنَ الإسلامِ تضمَّنَها القرآن والْـهَدْيُ النَّبَوِيُّ ولا يَزالُ هؤلاء الْـمُعَمَّمون كسائِرِ الأُمِّيِّينَ غافِلِينَ عنها غَفَلةَ العوامِّ في كوريا والصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

البعث النازي

المحامي عبد الناصر حوشان يشكل الاعتراف بالكرامة المتأصلة لجميع أعضاء الأسرة البشرية …