أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / رفع سعر ربطة الخبز لم يخفف الطوابير وموالون يسخرون من الرغيف المدعوم

رفع سعر ربطة الخبز لم يخفف الطوابير وموالون يسخرون من الرغيف المدعوم

المكتب اﻹعلامي في الداخل – رسالة بوست
واصلت أزمة الخبز في مناطق النظام ازديادها، ولم يلحظ تراجع أو حتى خفة الطوابير على اﻷفران، رغم رفع النظام سعر ربطة الخبز، والتي زعم أنها “لتخفيف وضبط” اﻷزمة!!
وكشفت صحف موالية رسمية عن تصاعد وتيرة اﻷزمة، وارتفاع أسعار بدائل الخبز المدعوم، وهي الخبز السياحي والسمون.
ويبدو أن لغة استسلامية وصل إليها بعض الموالين، من خلال خطاباتهم، عبر منابرهم الخاصة في “فيس بوك”؛ وفي هذا الصدد كتب الإعلامي الموالي للنظام، وسيم إبراهيم، مخاطبًا وزير التموين في حكومة اﻷسد؛ “المواطن لم يعد يهمه إن كان الخبز ساخنًا أم غير ذلك.. بل يهمه أن يحصل عليه بسهولة وأن يكون وفق المواصفات التي ذكرتموها في قراركم (أعلى المواصفات)، مع التركيز على الوزن”.
وتقر الصحف الموالية بوجود تلاعب في وزن الربطة من اﻷفران، فيما يشير مؤولون موالون إلى نقص كمية الطحين الموزعة على الأفران، بينما ينفي آخرون ذلك اﻷمر، ويبقى المواطن في مناطق اﻷسد داخل دوامة عدم معرفة الحقيقة.
وكانت في اﻷيام القليلة الفائتة توقفت بعض اﻷفران في ريف دمشق عن العمل، قبل أن تصل إلى صيغة معينة مع النظام، لسد بعض الحاجة، وذلك في ريف دمشق وفق مراسلنا.
وفي سياق متصل، زعم وزير مالية النظام كنان ياغي، أثناء عرضه لموازنة العام القادم فيما يسمى “مجلس الشعب”؛ بأن الأزمة التي حدثت على رغيف الخبز، سببها اضطرار الحكومة لشراء القمح من الفلاحين بسعر مرتفع خلال الموسم الحالي، وتراجع سعر صرف الليرة، بالإضافة إلى عقوبات قانون قيصر، وادعى بأن النظام لايزال يدعم الخبز بمئات مليارات الليرات في موازنته.
وفي ذات السياق؛ تداول نشطاء موالون، ومواقع إعلامية شبه رسمية موالية، صورًا تظهر “رداءة رغيف الخبز”، حيث بدا في إحدى الصور داخل الرغيف، مبلغ ألف ليرة سورية، ممزقة، كتب في أعلاها؛ “هاد دعم وﻻ مو دعم؟!!!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

طفل الحرّاقات

فريق التحرير منذ أن أعلن الشعب السوري ثورته ضد الظلم والطغيان وضحى بالغالي والنفيس من …