أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / copy paste… حفل التطبيل “الوطني” بعد المنحة اﻷسدية “الهائلة”

copy paste… حفل التطبيل “الوطني” بعد المنحة اﻷسدية “الهائلة”

فراس العبيد – رسالة بوست
بدأت الصحف الموالية، كما جرت العادة منذ 4 عقود، بالتهليل والتكبير لـ”عطاء القائد”، و”تمجيدها”، وتناول تلك “المكّرمة”، باعتبارها “انتصارًا” و”عرسًا وطنيًا” يكاد يضاهي “تحرير القدس”، وكما تقول جدتي رحمها الله؛ “اللي يغير عادته تقل سعادته”.
والمطالع لكلام الصحف الموالية، وتصريحات “المطبلين” و”المرقعين”، الذين ينعتون بـ”المحللين” أو “النواب”؛ لا يجد فيها جديدًا البتة، بل يجزم أنها عبارة عن “copy paste”، لعناوين كتبت في زمن “القائد الملهم اﻷب حافظ”!!
منحة منصفة:
ونقلت صحيفة “الوطن” الموالية، عن نقيب المهن المالية والمحاسبية، زهير تيناوي قوله؛ “إنّ المرسوم أنصف الموظف الذي يدفع ضرائب سنوية أكثر من صاحب محل في أرقى منطقة بدمشق”!!
تحقق العدالة:
وعلى نفس المنوال نسج عضو مجلس التصفيق (الشعب) الدكتور محمد خير العكام؛ بحسب ذات الصحيفة؛ “إن تعديل ضريبة الدخل على الرواتب يحقق العدالة وينظم الشرائح الضريبية”.
لكن ليش طلعنا؟
وحتى ﻻ أطيل النفس؛ فقد دغدغ القلم أصابعي مساءً للكتابة، قبل قراءة تلك التعليقات، بينما كنت أتصفح بـ”قرف” صحف النظام، (من باب العمل الله وكيلكم)، وجدت تلك العبارات، وجرني الشوق إلى “رئيس المستخدمين أبو عصام” في إحدى الدوائر الحكومية التي عملت بها، والذي طالبني يومًا بالرقص فرحًا بانتصار سيد الوطن باﻻنتخابات وفوزه الكاسح، في ساحة المديرية، قبل أن أصفعه على “رقبته”، وأمضي بحال سبيلي.
سألت نفسي؛ “لكن ليش طلعنا ثورة، إذا سيادته استجاب ومنحنا منحة منصفة، تحقق العدالة؟”.
وتذكرت مقولة “جماعة الله يفرج ويطفيها بنوره”، والتي تقول؛ “كنّا عايشين”!!
هيك كنا وهيك بقينا:
فوجدتني أقلب الصفحات الإعلامية الموالية، على “طوابير المازوت، والبنزين، والغاز، والخبز، وووو… إلخ”.
ثم وجدت “المساعد أول المدام فاتن، بطريقة إذلال الناس، أمام إحدى الجمعيات التعاونية”، والتي انتشرت على مواقع التواصل اﻻجتماعي.
وأرجعتني الذاكرة إلى “غرفة التحقيق” في “فرع ناصيف”، شتاء العام 2000، ووجدتني أبحث عن ياسر العظمة في لوحة “يوميات مواطن” ومنها إلى “نوري طبشورة في مشفى المجانين” وعنوان الحلقة “مجنون يحكي”، وما بين اللوحتين الكثير مما يجسد هذه اللحظات وكأنها قيلت وكتبت وجسدت اليوم.
ع الهوارة:
وع الهوارة الهوارة دبرها وما لها دبارة، بشار بيضحك على الناس، والمحللين بيحملو طبلة وزمارة.
كل القصة أنّ ما يجري منذ سبعينات القرن الفائت، إلى اللحظة عبارة عن؛ “copy paste”.
لمرة واحدة:
ويشار إلى أنّ رأس النظام بشار الأسد، أصدر يوم أمس الأربعاء، مرسومًا يقضي بمنحة مالية للموظفين في القطاع العام، من المدنيين والعسكريين، لمرة واحدة بعد ساعات من رفع سعر البنزين.
وتضمن المرسوم رقم 25 للعام 2020 منحة مالية بقدر 50 ألف ليرة سورية للموظفين في دوائر النظام، أي ما يعادل 20 دولارًا أمريكيًا، إضافة للعسكريين، في حين خصص المرسوم مبلغ 40 ألف ليرة سورية كمنحة لمرة واحدة للموظفين المتقاعدين.
والمنحة تقدم لمرة واحدة ومعفية من الضرائب المترتبة على أجور العاملين في الدولة.
صمود وﻻك:
تجدر اﻹشارة إلى أنّ “لاشيء في مزرعة اﻷسد متوفر”، من الخبز حتى الغاز، وشعار المرحلة “صمود وﻻك”، أمّا العلاج فكان عند حسين عرنوس، رئيس وزراء اﻷسد الذي طالب المواطنين بالصبر قبل أيام، ليرد الموالون “إنما للصبر حدود”.
وارتفعت التكاليف المعيشة للأسرة السورية، بمناطق النظام، والمكونة من 5 أشخاص، بنسبة 85%، بحسب دراسة لـ”صحيفة قاسيون” الموالية.
وبلغت تكاليف معيشة اﻷسرة بحسب التقرير نحو 660 ألف ليرة سورية في نهاية شهر أيلول/سبتمبر 2020، مقارنة بذات الفترة من العام الفائت.
وتكفي هذه الخاتمة حتى ندرك قيمة المنحة والمكرمة…. والسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

أصدرت صحيفة نيويورك تايمز عدداً خاصاً تم تكريسه بأكلمه لموضوع واحد استغرق جميع صفحات العدد ، الأمر الذي يحدث لاول مرة في تاريخ هذه الصحيفة العريقة التي تعتبر قدوة للصحافة الجادة.

موضوع العدد هو الكارثة التي حلت بالعالم العربي خلال 13 عاماً ، ابتداءً من عدوان …