أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / إحصائيات أولية ﻷضرار الحرائق في مناطق النظام

إحصائيات أولية ﻷضرار الحرائق في مناطق النظام

كشفت مجموعة تقارير لصحيفة “الوطن” الموالية، حجم اﻷضرار نتيجة الحرائق التي طالت 3 محافظات خاضعة لسيطرة النظام، فيما بقي السبب الحقيقي للحرائق واﻷرقام الدقيقة المتعلقة بالخسائر مجهولةً.
وقال المدير العام لشركة كهرباء حمص، التابعة للنظام، صالح عمران؛ “أن قيمة أضرار الشبكة الكهربائية نتيجة الحرائق بريف حمص الغربي وصلت إلى 40 مليون ليرة”.
وفي السياق؛ كشف مدير عام اتصالات اللاذقية، التابعة للنظام، عادل جبيلي أنه أول يومين تم جرد الأضرار وهي متفاوتة من منطقة إلى أخرى، وأكد أن أكبر نسبة أضرار في الشبكات الهوائية كانت في مركزي الفاخورة بنسبة نحو 70 بالمئة، وتتبع له نحو 30 قرية ثم مركز بلوران الذي تراوحت نسبة الأضرار في شبكاته الهوائية بين 50 إلى 60 بالمئة.
ولم يذكر جبيلي أي رقم عن قيمة الأضرار والمبالغ المالية التي رصدها لإعادة الاتصالات إلى المناطق المتضررة، رغم زعمه أنه تمت عمليات اﻹصلاح.
والملفت في تصريح جبيلي قوله؛ “إنّ آخر همنا وآخر هدفنا الكلف المادية وستكون إعادة الخدمة”.
في حين قدرت وزارة الزراعة التابعة للنظام، مساحات اﻷراضي الزراعية المتضررة جراء الحرائق في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص، بنحو 6937 هكتارًا، ما يشكل 6.7 بالمئة من مجموع الأراضي الزراعية في تلك المحافظات، أي مجموع المساحات المتضررة 11448 هكتارًا، أي بنسبة 5.9 بالمئة من مجموع المناطق الزراعية والحراجية في المحافظات الثلاث. بحسب بيان للوزارة، قالت صحيفة “الوطن” الموالية أنها تلقت نسخة منه.
كما قدر بيان وزارة الزراعة التابعة للنظام، المساحات المتضررة جراء الحرائق في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص وفقا للمعطيات الأولية بنحو 4500 هكتار أراضٍ حراجية، أي بنسبة 6.9 بالمئة من إجمالي مساحة الحراج في تلك المحافظات.
وبلغ إجمالي عدد الحرائق خلال الأيام الثلاثة التي اندلعت بها الحرائق 96 حريقًا في اللاذقية و62 حريقًا في طرطوس و13 حريقًا في حمص. بحسب تقرير صحيفة “الوطن” الموالية.
وكانت شهدت محافظات “طرطوس واللاذقية وحمص”، فجر يوم الجمعة الفائت، حرائق متزامنة، ولم تصدر أي بيانات رسمية حول الخسائر، وإنما مجرد إحصائيات أولية، شكك محللون موالون بصحتها، واعتبرها البعض تهدف لرفع اﻷسعار في السوق.
ويذكر أنه اجتاحت حرائق آلاف الهكتارات في اللاذقية وحماة منذ حوالي الشهر، أدت لتدمير محميات الشوح والأرز، والقضاء على عدد من الحيوانات النادرة في حوض المتوسط، ولم يعرف بعد الفاعل الحقيقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

حملة اعتقالات تطال قيادات سياسية وشبابية في مدينة سواكن السودانية

خاص رسالة بوست الحسن محمد -السودان أفادت مصادر محلية في مدينة سواكن -شرقي السودان- عن …