أخبار عاجلة

الفنان السوري العالمي علي فرزات يفوز بجائزة ساخاروف

فريق التحرير

الإبداع تعريفًا هو التعامل مع الأشياء المألوفة بطريقة غير مألوفة.

ومن تعريفاته أيضًا: إنه الطاقة المدهشة لفهم واقعين منفصلين والعمل على انتزاع ومضة من وضعها جنبًا إلى جنب.

كل الإبداعات الإنسانية تتضمن في نصوصها ولوحاتها ومعزوفاتها ثنائيتين (الواقع والمثال) ثم تنتصر لأحدهما على حساب الآخر؛ لتفصح بذلك عن الخلفية التي تحركهما: خلفية (سلطة=الواقع) أو خلفية (حرية= المثال).

ولعل أخلد الإبداعات الإنسانية هي تلك التي كانت تنتصر دومًا لقيم الحرية، والتغيير، والحلم بغد أفضل وأزهر وأشع.

ولائحة الإبداع والمبدعين التي تحتفظ بها ذاكرة الإنسانية لا تضم غير الإبداع الحر، والمبدعين الأحرار.

ولعل نتاجات الفنان السوري العالمي علي فرزات رسام الكاريكاتير تصب في هذا الاتجاه، لطالما ناصر الحرية، وجسدها في كثير من لوحاته، وناهض الطغاة والمستبدين بضراوة.

إنه لمن دواعي سرور الشعب السوري خاصة الذي  دفع مئات الآلاف من الشهداء  ثمنًا للظفر بالحرية ومازال يكافح ، ومن دواعي حبور الشعوب المضطهدة والمظلومة عامة، والتي تناضل أيضًا من أجل الحرية التي هي أسمى ما في الوجود أن يُزف إليها نبأ حصول الفنان علي فرزات على جائزة ساخاروف للنضال من أجل الحرية.

فمن هو علي فرزات ؟ وما هذه الجائزة التي ذهبت إليه؟

علي فرزات فنان رسام كاريكاتير سوري، ولد في حماة عام/1951/ وهو فنان كاريكاتير عالمي فاز بعدد من الجوائز الدولية والعربية، نشرت رسوماته في العديد من الصحف السورية، والعربية، والأجنبية.

أصدر في عام/2000/ صحيفة خاصة (الدومري) الساخرة، وشهدت رواجًا كبيرًا منذ بدء صدورها مع طبع /60/ ألف نسخة، إلا أنه نتيجة بعض المشاكل مع السلطات توقفت الجريدة عند الصدور بعد أن تم سحب الترخيص منه عام/2003/.

فاز علي فرزات بعدد من الجوائز الدولية، والعربية، منها الجائزة الأولى في مهرجان صوفيا الدولي في بلغاريا (1987) وجائزة الأمير كلاوس الهولندية (2003).

وقد أقام معرضًا في معهد العالم العربي في باريس (1989) ونشرت رسوماته في العديد من الصحف السورية، والعربية ،والأجنبية.

مع بداية الثورة السورية والتي اندلعت في مارس آذار /2011/ ضد نظام بشار أسد بدت رسومات فرزات أكثر وضوحًا في انتقاد النظام، خاصة تلك التي استهدف بها شخصيات حكومية، أو التي ظهر فيها بشار نفسه.

في /25/ أغسطس آب تعرض أثناء عودته من مكتبه للضرب المبرح من قبل ملثمين، وقد تم التركيز على وجهه وأصابعه، وقد عرف برسوماته الجريئة والتي تنتقد النظام السوري.

والآن ماذا عن جائزة ساخاروف للنضال من أجل الحرية التي حاز عليها الفنان فرزات.

هي جائزة أسسها البرلمان الأوربي في ديسمبر/1988/ لتكريم الأشخاص، أ و المؤسسات الذين كرسوا حياتهم للدفاع عن حقوق الإنسان وحرية الفكر، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى العالم والناشط السوفييتي أندريه ساخاروف.

تقوم لجنة الشؤون الخارجية والتنمية بالبرلمان الأوربي بترشيح قائمة فصيرة من مستحقي الجائزة، ثم يعلن اسم الفائز في أكتوبر.

وقد بلغت القيمة المالية للجائزة سنة /2010/ مبلغ /50/ ألف يورو.

وقد منحت أول جائزة مناصفة بين الجنوب إفريقي نلسون مانديلا، والروسي أناتولي مارتشينكو.

تُسلم جائزة ساخاروف في حدود يوم /10/ ديسمبر من كل عام، وهو اليوم الذي يُحتفل فيه بيوم حقوق الإنسان في ذكرى إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان سنة /1948/.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

الاستثمار في القبيلة والعشائرية في الثورة السورية

جهاد الأسمر كاتب ومحامٍ سوري. على مدار سنّي الثورة السورية التي امتدت ل12 …