أخبار عاجلة
الرئيسية / مختارات / أنا وشكري القوتلي

أنا وشكري القوتلي

عصام العطّار

مفكر إسلامي
عرض مقالات الكاتب

كانَ شكري القوتلي من قادَةِ الثورَةِ السوريَّةِ التّاريخِيَّةِ الشَّهيرَة سنة ١٩٢٥م قبلَ أن أولَد
وكانَ شكري القوتلي من قادَةِ الكتلَةِ الوطنِيَّةِ والبلاد في الانتِفاضَةِ الشَّعبيةِ التّاريخِيَّةِ المَديدَة سنة ١٩٣٦م على الاستِعمار الفرنسي وأنا طفلٌ صَغير
وكانَ شكري القوتلي رئيساً لجمهورِيَّتِنا أكثَرَ من مَرَّة، وكانَ يُلَقَّبُ بالمُواطِنِ العربيِّ الأوَّل أيّامَ الوحدَة


أُعْجبَ شكري القوتلي أشَدَّ الإعجاب بموقِفي السِّياسِيّ والشَّعبيّ الحاسِم في إفشالِ الانقِلاب العسكري الذي قادَهُ اللواء عبد الكريم زهر الدّين قائِد الجيش السوري سنة ١٩٦٢م فَحَلَّ البرلَمان واعتقَلَ رئيسَ الجمهوريَّة الدكتور ناظم القدسي، وبموقِفي في لَجْمِ التيّار الشُّيوعِيّ المُسَلَّح المهيمن على الصَّعيدِ العسكريِّ والشَّعبيِّ في ذلِكَ الحين، فطلبَ إلى الدكتور ناظم القدسي أن يجمَعَ بينَنا، وكانَ لِقاءً عاطفِيّاً لا يُنْسَى
قالَ لِيَ الزَّعيمُ القَديم والرَّئيسُ الجَليلُ الوَقور شكري القوتلي وعيناهُ تدمَعان: „بلادُنا تَدينُ لَكَ، ونحنُ نَدينُ لَكَ، ولِمَواقِفِكَ الوطنِيَّةِ الصّادِقَةِ الواعِيَةِ الشُّجاعَة“
واتَّصَلَ بينَنا بعدَ ذلِكَ اللقاء في سهرَتِهِ الأسبوعِيَّة الضَيِّقَة التي كانت تجمَعُ بضعَةَ أفرادٍ من خُلَّصِ إخوانِهِ وأصدِقائِه ومنهُم الشيخ الجليل الشُّجاع حسن حبنكة الميداني، ثُمَّ كانَ بينَنا لِقاءٌ يومِيٌ منفَرِدٌ في بيتِه خَصَّني فيهِ بكَثيرٍ من ذكرَياتِهِ وتجارِبهِ، ومن أسرارِ العَمَلِ الوطنِيّ في سوريّا وفي العالمِ العربي
رَحِمَ اللهُ الزَّعيمَ السورِيَّ العربيّ الصّادِق الأمين شكري القوتلي

المصدر: صفحة الكاتب على فيس بوك

https://www.facebook.com/200393579991596/posts/3582353815128872/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

حينما تكون الإصلاحات نموذجًا سياسيًّا

ياسين أكتاي ما الذي يعنيه إعلان رئيس حزب العدالة والتنمية ورئيس الجمهورية، …