أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / نقطة نظام السودان والصيرفة الإسلامية…

نقطة نظام السودان والصيرفة الإسلامية…

أ.د. علي محيي الدين القره داغي

الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
عرض مقالات الكاتب

لا نريد للسودان أن يتراجع عن الصيرفة الإسلامية إلى نظام الفائدة الربوية الذي تسبب في أزمات اقتصادية.
السودان كان سباقاً باستقبال الصيرفة الإسلامية حتى قبل نظام الرئيس عمر البشير حيث أنشئ بنك فيصل الإسلامي في عام ١٩٧٧ كما أنشئت شركات التأمين التكاملي وحققت نجاحاً باهراً.
واليوم سمعنا بمؤتمر عقد في الخرطوم حول إمكانية العودة إلى نظام الفائدة الربوية، في الوقت الذي تجتاج السودان سيول جارفة دمرت عشرات الآلاف من البيوت، وأصبح أهلها مشردين بدون مأوى.
من بديهيات الإسلام أن الربا محق وحرب ضد شرع فقال تعالى : ( يمحق الله الربا ويربي الصدقات) سورة البقرة ٢٧٦
وقال تعالى : (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ)
سورة البقرة ٢٧٨-٢٧٩
فأدعو السودان، القادة والعلماء وعامة الشعب السوداني الطيب.
إلى الثبات على الحق وعلى ما تقدموا فيه من المالية الإسلامية، وأن لا يرتدوا على أدبارهم في شرع الله خائبين.
حفظ الله السودان وثبته على الحق، وهيأ له من أمره رشداً وخيراً وبركات من السماء والأرض، فقال تعالى :
( وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ) سورة الأعراف ٩٦
صدق الله العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

سلسلة من معاناة قومية الإيغور وسط صراع الحضارات 3

بقلم أنور قدير توراني الضغط الاقتصادي سبيل الصين لتسليم المعارضين في الدول الأخرى تواطئ دول …