أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / يحيا المسيح

يحيا المسيح

م. حسام تيسير السعدي

.
عرض مقالات الكاتب

آية الخلق وجود من عدم… وبروج في السماء بغير عمد.. وجبال رواسي كلٌّ في الأرض وتد.. وما بث فيها من دابة تنوء بالعدد.. ولولا قطر السماء ما نما زرع، وما بقي على ظهرها أحد…. «هذا خلق الله» بث الروح في الجسد، وجعل له وعيا وسعيا، ليعلم ويعمل، فيؤدي أمانة العقل والنعم، بأن الله أعطى كل شيء خلقه ثم هدى… إذ هدى الطير كساه ريشا ليحضن البيض ويرعى… وعلم النحل صنعة زخرف وعاء لعسل مصفى… وأنزل من السماء ماء فأنبت به أزواجا من نبات شتى…
وأرسل الرسل والأنبياء بالمعجزات تصديقا لما يوحى… فذلك آدم بدأ خلقه من طين وبث منه زوجه حوا… وعلمه الأسماء كلها وعرّف الملائكة بفضله… فسجدوا إلا إبليس أبى… وأسكنه الجنة ونهاه عن تلك الشجرة، ثم أكلا منها فتعدى وتعرى، فعلما حينها حقا عداوة إبليس، وأن الحياء من الله أولى.
وذلك نوح لبث في قومه يدعوهم الف سنة إلا خمسين عاما، فجاءهم الطوفان فما أبقى.
وذلك إبراهيم كانت عليه النار بردا وسلاماً، وذلك موسى أخرج يده فإذا هي بيضاء وأخرج عصاه فإذا هي حية تسعى… ثم جاء المسيح عيسى ابن مريم
كلم الناس في المهد صبيا قَالَ: إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا.. وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ… وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا… وَبَرًّا بِوَالِدتِي وَلَم يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا… وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوت وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا..
فأراد به اليهود كيدا، وأعدوا له صليبا عمدا، فطهره الله ونجاه منهم، ورفعه إلى السماء حيا..
إن مثله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون… وإن مثله كمثل موسى ألقى عصاه فإذا هي تلقف ما يأفكون… فألقي السحرة ساجدين وقالوا آمنا برب موسى وهارون…
وإن مثله كمثل النبي الأمي شق له القمر ووعد بالفتح في المهجر… ونعيت إليه نفسه في سورة النصر.. وعرج به إلى السماء في سحر.. كعيسى ابن مريم ثم نزل بخمس صلوات بدايتها الله أكبر..
لكن المسيح ينتظر.. فنزوله علامة كبرى قبل النفخ في الصور. وقبل طلوع الشمس من المغرب … ليقتل الخنزير والدجال وينشر في الأرض السلام..بعد أن تزوج الرجال بالرجال.. وساد الفساد وسفك الدماء ما لم ير قط قبل بشر..
يحيا المسيح حقا وصدقا… وسلام على أمه الصِّديقة مريم… فما تلك الحلية في الاعناق تُرى لكم.. أليست هي آلة القتل بها توسمتم… متى آلت آلة العدو قلائد وشعارا… متى صار الوطن القومي للعدو انتصارا… متى صار السلام مع المجرم اعتبارا.. فأين تذهـبــــون…. أين تذهـبــــون
يحيا المسيح… يحيا المسيح.. يحيا المسيح
{سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ 🔹 وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ 🔹 وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إسقاط أداة الحكم في هرم سلطة النظام العالمي

محمد سلطان الرشيد ناشط سياسي بداية لابد أن أوضح ماذا أقصد بالنظام العالمي …