أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / أسعار العقارات في دمشق وريفها تحلق.. ماذا عن إعادة اﻹعمار؟

أسعار العقارات في دمشق وريفها تحلق.. ماذا عن إعادة اﻹعمار؟

المكتب اﻹعلامي في الداخل – رسالة بوست

ارتفعت أسعار العقارات في مناطق سيطرة النظام، وتحديدًا وسط العاصمة دمشق وريفها.
وأتت موجة ارتفاع أسعار العقارات بعد قيام حكومة اﻷسد بزيادة أسعار الإسمنت ووقف استيراد الحديد.
ونقل مراسلنا عن “أبو خالد الديري”، اسم مستعار ﻷسباب أمنية، صاحب مكتب عقاري في ريف دمشق الغربي، أنه وبمجرد إعلان الصحف المحلية (الموالية) عن رفع سعر اﻹسمنت، ارتفعت أسعار العقارات، كنتيجة حتمية لارتفاع تكلفة البناء.
وكان موقع “أخبار سورية اﻻقتصادية” الموالي؛ نشر في وقت سابق عن ارتفاع سعر طن اﻹسمنت.
كما لفت التقرير إلى أنّ سعر متر المنزل غير مكسي/على العظم، حسب التسمية الدارجة، سجل في ريف دمشق ما بين 350 إلى 375 ألف ليرة سورية،
ونوه التقرير إلى أنّ ذات المنطقة كانت اﻷسعار فيها قبل شهر واحد من اﻵن 250 ألف ليرة سورية.
وبحسب موقع “الاقتصاد اليوم” الموالي؛ فإنّ سعر متر المنزل غير مكسي/على العظم، حسب التسمية الدارجة، زاد عن 700 ألف ليرة سورية، بينما كان قبل سعره قبل نحو شهر ما بين 400 إلى 500 ألف ليرة سورية.
ويعيش معظم أبناء الريف الدمشقي بعيدًا عن بيوتهم، بعد تهجيرهم بسبب الحرب التي شنها نظام اﻷسد وحصدت منازلهم، ومن بقي في تلك المناطق بعد عمليات التهجير القسري، يسعى اليوم لترميم منزله، ويواجه عقبة “ارتفاع أسعار وتكلفة البناء” التي وصفت بأنها “خيالية”، حسب من استطلعنا رأيهم.
ويسأل معظم الموالين اليوم، عن شعار “إعادة اﻹعمار” وهل ذهب مع الريح؟
يذكر أن رسالة بوست نشرت في وقتٍ سابق تحت عنوان؛ “أسعار مواد البناء في مناطق النظام تواصل ارتفاعها وتلامس أعلى مستوى لها… ما الدلات؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

النظام يتجه لرفع تسعيرة (كشفية الطبيب)

المكتب اﻹعلامي في الداخل – رسالة بوستكشفت صحيفة “البعث” الرسمية الموالية، عن وجود دراسة لرفع …