أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / خسائر مزارعي القنيطرة بسبب حشرة “المن القطني” والحلول الغائبة

خسائر مزارعي القنيطرة بسبب حشرة “المن القطني” والحلول الغائبة

المكتب اﻹعلامي في الداخل – رسالة بوست

التهمت حشرة “المن القطني”، مساحات واسعة من كروم الصبار وأشجار التين، في محافظة “القنيطرة” التي يسيطر عليها نظام اﻷسد.
وبحسب شهود؛ غزت حشرة المن القطني حقول التين، وسبقتها غزو حقول الصبار، وفتكت بما ﻻ يقل عن 30 دونم من الصبار الشوكي.
وتؤكد مصادر أنها المرة اﻷولى التي تغزو فيها هذه الحشرة شجر التين.
وكشف موقع “سناك سوري” الموالي، ما يؤكد هذا الخبر في تقريرٍ له، تطرق فيه إلى معاناة المحافظة بالمجمل، من ناحية الجفاف الذي أصاب عدداً كبيراً من الآبار والينابيع في ريف المحافظة الأوسط والجنوبي، مشيرًا إلى غزو تلك الحشرة لتهدد مصدر رزق المزارعين، خاصة بعد خسارتهم بالجملة لموسم الصبار الشوكي على مدى الأربع سنوات الماضية دون أي تدخل حكومي جدي لمعالجة المشكلة” حسب الموقع.
ويخشى المزارعون أن تزداد وطأة وانتقال الحشرة إلى مواسم أخرى، كالعنب والرمان.
ويعتقد المزارعون أن طرقهم البدائية في الوقاية لم تفلح في علاج ومكافحة حشرة “المن القطني”، التي اجتاحت محاصيل الصبار والتين، بشكل سريع.
ويعتمد المزراعون على طرق بدائية في مكافحة الحشرة، تمثلت بـ”رش محاصيلهم بالماء والملح، أو بمبيد ديمتوات أو كلوربيريفوس، أو قطع الصبار المريض وحرقه بهدف منع انتقال العدوى”.
ويشار إلى أنّ حشرة “المن القطني” غزت محافظة القنيطرة، نهاية العام 2016، وظهرت على شكل قطع بيضاء قطنية تخيم على ألواح الصبار الشوكي وعلى ثماره، وبعد مدة من الإصابة يخرج من تلك القطع مادة حمراء تشبه في لونها لون الدم الأحمر القاتم، وبعد إصابة أي قطعة صغيرة من النبتة سرعان ما تنتشر في باقي الشجرة ومن بعدها لكامل المحصول.
وتؤدي تلك الحشرة إلى جفاف النبتة بشكل تدريجي وبالتالي فقدانها لونها الأخضر ليصبح مائل للصفرة، ومن ثم تأخذ لونها الأسود النهائي حتى تتيبس وتموت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

الإمارات تشحن العملة الصعبة بالطائرات للنظام السوري

رسالة بوست – خاص بعد الارتفاع الذي طرأ على سعر صرف الليرة السورية اليوم ، …