أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / في استفحال الدور الخياني الإماراتي؛ ما المطلوب عربيًا؟

في استفحال الدور الخياني الإماراتي؛ ما المطلوب عربيًا؟

أنور الغربي

الأمين العام لمجلس جينيف للعلاقات الدولية والتنمية
مستشار سابق في رئاسة الجمهورية
عرض مقالات الكاتب

إن الاعلان عن التطبيع الرسمي بين أبو ظبي وتل أبيب يضع تحديًا كبيرًا أمام الجامعة العربية التي واضح بأن الجميع تجاوزها ،ولا أحد يأخذ ما تطالب به على محمل الجد .
برأيي ؛ فإن الرد الممكن والعقلاني على الاستفزازات المتكررة للإمارات للعرب جميعًا هو عزلها ديبلوماسيًا وثقافيًا واقتصاديًا حتى تتوقف العدوى .
أبو ظبي اتخذت قرارها بالتطبيع المهين ،بل وتعلن دون مواربة بأن أجواءها مفتوحة للراغبين في زيارة إسرائيل و “الصلاة في الأقصى”
وهو ما يعتبر اعتداءً صارخًا وغير مسبوق على كل القرارات للجامعة العربية ويجب التعاطي مع هذا المستجد الخطير بكل جدية وحزم ،وإلا فان سرطان التطبيع سيقضي على كامل الجسم العربي من غير المغاربة .
من المهم جدًا أن يكون الرد بحجم التحدي الذي وضعه الإماراتيون أمام العرب جميعًا، وأعتقد أنه يجب اتخاذ خطوات عملية منها
1- دعوة إلى قمة مغاربية عاجلة واستثنائية لتنسيق المواقف وتقوية اتحاد المغرب العربي لأن الجامعة العربية أصبحت مجرد صندوق بريد تابع للخارجية المصرية، ولم يعد لها من أدوار للتصدي للأطماع الإسرائيلية في ظل الهرولة باتجاه تل ابيب من الدول التي كانت مؤثرة في الجامعة
2- دعوة السفراء العرب و المسلمين المعتمدين في أبو ظبي للتشاور وأخص بالذكر سفراء كل من تونس والجزائر والمغرب .
3- اتخاذ خطوات عملية باتجاه التصدي للعربدة الإماراتية في عديد البلدان العربية والتعامل مع وكلائهم المحليين باعتبارهم يمثلون خطرًا على أمن واستقرار بلداننا
4- تفعيل الإجراءات القانونية الدولية في الملفات الثنائية؛ مثل ملف البحيرة في تونس، وملفات أخرى في الجزائر والمغرب لأن الجميع متضرر من السلوك العدواني للإماراتيين
5- يجب التعاطي بأقصى درجات الحيطة والحذر ومراقبة كل المسافرين لدولة الإمارات بانتظار أخذ الاجراءات الديبلوماسية الملائمة.
التطبيع بلا أدنى شك خيانة للأوطان وللشهداء ، وهو اعتداء على الشرعية الدولية والعدالة في ظل تواصل الاعتداءات الإسرائيلية وحصار غزة وتهويد القدس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

الاحتلال الروسي لسوريا..البطريرك وليس بوتين!

أحمد الهواس لم يكن مفاجئًا أن تعلن روسيا دخولها العلني لمقاتلة الثورة السورية بتاريخ 29 …