أخبار عاجلة
الرئيسية / مختارات / لماذا يشكك علماء ألمان بلقاح كورونا الروسي ويحذرون من مخاطره؟

لماذا يشكك علماء ألمان بلقاح كورونا الروسي ويحذرون من مخاطره؟

تزداد الأصوات المشككة في فعالية لقاح كورونا الروسي، وخاصة في المجتمع العلمي الدولي. علماء ألمان حذروا أيضا من المخاطر المترتبة على اعتماد استعماله. فما هي الأسباب؟

فاجأت روسيا العالم بإعلانها عن تطوير أول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، وأكدت على فعاليته في تشكيل مناعة ضد الفيروس الذي أصيب به حتى الآن أكثر من 20 مليون شخص حول العالم. لكن الإعلان الروسي قوبل بالحذر من البعض، بينما عبر البعض الأخر عن شكه في فعالية اللقاح. فما هي الأسباب؟

نقص البيانات

بحسب وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، لم يتمكن إلى الأن أي عالم من الحكم على فعالية الدواء بشكل مستقل، حيث أن جميع المعلومات تأتي من الجهات الروسية. وفي هذا الشأن يقول عالم الفيروسات بمعهد برنهارد نوخت لطب المناطق الحارة يوناس شميدت شاناسيت لوكالة الأنباء الألمانية:”أنا متحفظ للغاية على الموافقة بطرح هذا اللقاح. فحتى الآن لا توجد بيانات منشورة عنه، وهذا أمر يمثل صعوبة كبيرة.”

تعد المشكلة الكبرى بحسب الخبراء هي الموافقة على طرح اللقاح دون الانتهاء من مرحلة الاختبارات السريرية، وهو الامر الذي يخالف البروتوكول الطبي المتعارف عليه في تطوير اللقاحات. وبحسب موقع “تاغس شاو” الإخباري الألماني فإن الانتقادات انهالت على روسيا من المجتمع الطبي الدولي لمخالفتها القواعد المتبعة ومخاطرتها بحياة مواطنيها.

مخاطرة بحياة البشر

ونقل الموقع عن رئيس نقابة الأطباء الاتحادية الألمانية كلاوس راينهاردت تعليقه على اللقاح بقوله إن السماح بطرحه يعد “تجربة شديدة الخطورة على البشر”، وأضاف:” تطعيم مجموعات كاملة من الشعب بهذا اللقاح في هذه المرحلة المبكرة من تطويره أمر غير مسؤول.”

ويوافقه في الرأي شميدت شاناسيت، والذي يشير إلى أهمية اتباع قواعد منظمة الصحة العالمية في تطوير اللقاحات، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الألمانية. وأضاف شميدت أن اللقاحات تمر عادة بعدة مراحل، ويتم اختبارها على البشر في المرحلة الثالثة والتي تشهد تجربة فعالية اللقاح على آلاف المتطوعين على مدار عدة شهور لمعرفة كيفية عمله واكتشاف آثاره الجانبية.

ويستشهد شميدت شاناسيت بما حدث في الفلبين عند طرح لقاح ضد حمى الضنك بطريقة مشابهة دون التأكد من فعاليته، وهو ما جعل المواطنين يشعرون كأنهم “فئران تجارب” على حسب تعبيره، مما أدى إلى إحجامهم عن التطعيمات بشكل عام لفقدهم الثقة في الجهات المسؤولة.

انتقادات سياسية ألمانية

وفي السياق نفسه نقلت وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس” تصريحات لوزير الصحة الألماني ينس شبان عن شكوكه بشأن فعالية اللقاح الروسي والموافقة على طرحه قبل اكتمال النتائج. ونقلت الوكالة قول شبان:” “يسعدني أن يكون هناك لقاح مبدئي جيد لكن استنادا إلى كل ما نعرفه، وهذه هي المشكلة الرئيسة لأن الروس لا يخبروننا بالكثير، فهذا (اللقاح) لم يختبر على نحو كاف”. كما انتقد شبان التعامل مع الأمر على أنه مسابقة لتحديد من الأول، وذلك على حساب تطوير لقاح فعال وآمن، بحسب فرانس برس.

س.ح/ع.ح./ع.ج.م ( د.ب.أ/ أ.ف.ب)

المصدر: DW
https://www.dw.com/ar/%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D9%8A%D8%B4%D9%83%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A8%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AD-%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A-%D9%88%D9%8A%D8%AD%D8%B0%D8%B1%D9%88%D9%86-%D9%85%D9%86-%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%B7%D8%B1%D9%87/a-54539549

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

هل تحتاج إسرائيل للتطبيع مع الشعوب العربية؟

د. فيصل القاسم كاتب وإعلامي سوري. يحاول مناهضو التطبيع بين الحين والآخر مواساة …